أضيف في 08 غشت 2013 الساعة 18 : 02


عقد الإزدياد ومعانات الحصول عليه لمغاربة الخارج


 

  


عقد الإزدياد ومعانات الحصول عليه لمغاربة الخارج


بقلم  : عـــــــــابـــــد حـــــســـــن .



   

[email protected] yahoo.it

من المستشار البلديّ والجهويّ للمهاجرين الأجانب ، وعديميّي الجنسيّة بولاية بولونيا عاصمة إيميليا رومانيا. 

ومن النّاطق الرّسميّ للجاليّة العربيّة بالمنطقة السّكنيّة  : نافيلّي ، التّابعة لبولونيا .

ومن رئيس جمعيّة النّوايا الحسنة الإيطاليّة ـ المغربيّةABSIM

 

 

كما عاهدنا إخوانناالمغاربة من الّذين حثّمت عليهم ألوان القدرالصّعب الغدّار، والّذي تعيشه الفئات المستضعفة والكادحة لهذا الوطن العزيز ، دولتك أنت ودولتي والّتي لا طالما سعينا بالغاليّ والنّفيس إلى خدمتها جهد أيماننا وبوسائل متاحة وفي متناول مساعينا ، المهم وكما أخذنا على عاتقنا أنّنا بمجرّد تعرّفنا على مشكل هو نجده يصبح موضوعا حسّاسا ، وذا أهمّيّة بالنّسبة لفئة من المغاربة القاطنين بالخارج والّتي نجدها في هذه الأيّام في أحلك المشاهد السّيّاسيّة حكومة وبرلمانا وكذا من طرف مجتمعها المدنيّ الّذي نجدها يحتضر أيّاما وأيّاما خلت من أعمارنا نحن المهاجرون المعنيّون بما يقع علينا من إستفزازات وخروقات لا يعي هؤلاء الموظّفون العاملون بها كوسيلة الحصول على المهيّة الشّهريّة وكذا بعض الإمتيّازات العينيّة من فرص تخييم لأبنائهم وكذا فرص للحصول على بقع سكنيّة ، لربّما نجد أنّ عددا من الفاعلين الجمعويّين الّذين نجدهم دوما وأبدا في الصّفّ الأوّل مازالوا يعيشون مع أفراد عائلاتهم أو أصهارهم أم في دور سكنيّة يدفعون أجورها من وقت إلى آخر كلّما توفّرت لديهم الإمكانات المتواضعة إلاّ دفعوا لأربابها أقساطا من أجورها ؟؟؟؟


بعدما خدموا الوطن من النّاحيّة الخارجيّة أمام تعنّث أعداء الوطن بلا مقابل مادّيّ ، ولكن هناك من لا تضيع عنده الودائع الله العليّ القدير الّذي سيجزي كلّ واحد بما لا يستطيع أيّا كان دور عمله ، أو قدره أو شأنه أو ما جاور ذلك ؟؟؟؟


المهمّ ، إخواني المغاربة ، أخواتي المغربيّات القاطنين بالخارج ، السّلام عليكم جميعا في هذه المناسبة الكريمة من عمرنا الّذي يتعرّض للتّعريّة من يوم لآخر ؟؟ ، وكما عاهدتكم جميعا في زاوية حديث الصّراحة كأحسن هديّة لجاليّتنا المغربيّة العزيزة …...، وهاأنا سأسرد لكم جردا مدقّقا لما جرى في مقرّ الإدارة المغربيّة التّابعة للملحقة الدّيبلوماسيّة لوزارة الخارجيّة بالرّبّاط عاصمة المملكة المغربيّة وخاصّة ونحن لا تقصلنا أو تبعدنا من العيد الوطنيّ للمهاجر المغلوب على أمره ، وأيّ عيد والله لا نحتاج إليه ونحن الضّحايا رقم واحد لأنّنا نفتقد إلى وزارة في شخص وزيرها الحنون علينا ؟؟؟ والسّبب أنّهم جميعهم الوزراء المتعاقبون على مأذبة الهجرة وإدكاء نار مسؤوليّاتها وتوابعاتها وما شابه ذلك من أجل أن نصل إلى ما وصلناه في أيّامنا هته ، والله نسأل ألاّ يتمادون في الأخطاء هم المسؤولون حتّى لا تقع على الأجيال المقبلة نفس الأخطاء الجسيمة الّتي وقعت على الجيل الأوّل ، الّذي كان يتخبّط في دوّامات من التّناقضات والعراقيل كان بعض عديميّي الضّمير الحيّ أحد أبرزالمجرمين الفعليّين لمغاربة العالم الأوفيّاء المخلصين للعهد والوعد من إخواننا الفاعلين الجمعويّين الّذين أعطوا ومازالوا يعطوا رغم شحّ الإمكانات المخصّصة لبرامج تخدم الصّالح العامّ لمغاربة المهجر ، ولكنّ سرعان ما ترمى لرؤساء الجمعيّات العميلة والمتواطئة على الحقّ لخير البلاد وعباده ؟؟؟ نظرا لسبب أو لآخر كان أولئك الوزراء ، أو كتّاب دواوينهم ، أو سفراء عيّنوا لخدمة هذه الشّريحة من المغاربة المغتربين بالخارج والّين وصلت أعدادهم إلى نسبة 05 ملايين نسمة ، وهذا العدد قابل للصّعود بين اليوم والآخر ؟؟؟؟ الأسباب عديدة ومتعدّدة ؟؟؟؟


المهمّ ،وقعت أطوار هذه الواقعة اللاّ أخلاقيّة بمقرّ عمارة بجوار مقر الملحة الدّيبلوماسيّة لوزارة الخارجيّة المخصّصة لمغاربة العالم ؟؟ بالطّابق الأولّ ، بمصلحة عقود الإزديّاد لأبناء مغاربة إزدادوا بأوربّا أو أمريكا أو إفريقا أو أستراليا * العالم * ، فبعد وصولنا إلى مقرّ المصلحة المخصّصة لهذا الغرض ، وذلك على السّاعة الثّانيّة عشرة صباحا والنّصف، وذلك بعد ضياع حوالي 03 ساعات من عمر يومنا هذا من أجل الحصول على بقعة لإرساء سيّارتنا بحيث لم أستطع إيجاد المكان لإيقاف سيّارتنا في المكان الآمن خوفا من مشكل زجريّ نقع فيه وهو ما يصطلح عليه مصطلح : الصّابو، وخاصّة أنّهم لا يتساهلون في مثل هذه الأمور، ولو أنّ هناك فارق زمنيّ ببضع دقائق من غير معرفة السّبب من ذلك التّأخير أو أنّ السّيارة هي تعود لعائلة أو لمواطنين من مدينة أخرى وقد لا تتوفّر على موضع للإقامة وأمور جدّ معقّدة تتبع كلّ هذة المشاكل ؟؟؟ لسيت موضوع مقالنا هذا لليوم ذاته ؟؟؟


المهمّ سنتطرّق لموضوع سيحتاجه جميع إخواننا من مغاربة الخارج من دون إستثناء ، خاصّة للّذين لهم أبناء إزدادوا في دول أخرى من بقاع العالم كما اشرنا إليه أعلاه …. ، المهمّ توجّه السّيّد ، أحمد ، س إلى مكتب تسليم عقود الإزديّاد ، هناك فوجئ بجواب من قبل السّيّد الموظّف لا يريد أن يفصح عن إسمه ؟؟؟؟ وبين يديه هناك ملفّ رماديّ اللّون وأخرج منه كنّاش الحالة مدنيّة لعائلته وهو الحقّ الّذي يحصل عليه ربّ كلّ أسرة مغربيّة من أجل تسجيل وضمّ جميع أفراد عائلته لكيلا تضيع الأنساب وأفراد الأسرة الواحدة ، وهذه ترتيبات إداريّة لايمكن لأيّ كان التّخلّي عنها . وهذا جميل ن نعود لموضوعنا ، قلت ، وأنا من الشّهود سمعت الموظّف يخاطب السّيّد أحمد ، س ، لقد إنتهي موعد تسليم الطّلبات ويمكنك أن تعود غدا مابين أوقات العمل المعمول بها بالإدارة المغربيّة ،إبتداءا من السّاعة أل09 صباحا إلى الواحدة ، وشكرا .


لكنّ هذا الموظّف أضاف وهو يريد التنصّل من أداء واجبه بطريقة لبقة لأنّه متردّد في أمره كأنّه يخاف من فقدان منصبه لأنّ هذه العمليّة ليست تماشيّا مع ما نسمعه هذه الأيّام في إذاعات المذياع اليدويّ أوبداخل سيّاراتنا أثناء سيّاقتنالها في أسفارنا من منطقة لأخرى ؟؟؟؟ من برامج تنافقنا بشعارات جذّابة ومغريّة : عمليّات مرحباباباااااا؟؟؟؟ ،

ولكنّ الّذي يعيش الظّاهرة ليس كمن يسمع عنها ووو أمور كثيرة ، عديدة متعدّدة لا تمثّ الواقع بصلة تذكر؟ ولكن فجأة ألحّ المواطن أحمد ، س في طلبه ليحصل على نسخة من عقد الإزديّاد لإبنه وينصرف ، فجأة رأيت علامات البراءة في وجه الإبن وهو مندهش ممّا شاهده وسمعه من حوار دار بينه وبين الموظّف الّذي كلّف بخدمة مواطنين مغاربة يعيشون بالخارج ؟؟؟ ولكن لا حياة لمن تنادي ؟


وبينما المواطن السّيّد : أحمد ، س يلحّ في طلبه فجأة حضر موظّف آخر يبدو عليه أنّه رئيس مصلحة تقديم شواهد عقود الإزديّاد وذخل في نقاش من نوع آخر ليعرف من الموظّف الأخير أنه رئيس الموقع وطلب منه أي يحضر غدا ؟؟؟


فتعجّب السّيّد : أحمد ، س من أجوبة هذين الموظّفين ، بحيث كلاهما يسيرا في نفس النّهج والسّيّاق ، وأجاب المهاجر السّيّد: أحمد ، س بأنّه يسكن بالجديدة ، وأنّه خرج من أجل قضاء هذه المأموريّة إبتداءا من السّاعة السّادسة صباحا ليصل إلى الرّباط من اجل شهادة ميلادلابنه ، أو ما يصطلح عليه : *عقد الإزديّاد *، وأضاف المسكين بأنّه أضاع ساعتين ونصف من أجل الحصول على موقف لسيارته ، وكما تعلمون الوقت حارّ في مناسبة مباركة كرمضان ، شهر الصّيّام والمغفرة والرّحمة ووو خاصّة وأنّك تخدم بني جلدتك من المغاربة القاطنين بالخارج وهم ألفوا ضوابط في مكاتب إدارات البلدان الّتي يعيشون فيها ، وما زاد الطّينة بلّة أنّ الإبن خرج مهرولا إلى الخارج وانزوى في زاويّة وبدأ يبكي ، لربّما إستشعر الظّلم والإهانة في بلده الأصليّ وهذه ليست أمور هيّنة ولكنّ العواقب لا تقع إلاّ على من إختار الهجرة إلى خارج المغرب عوض أب يبقوا به ممتهنين مهنا وأعمالا قد تضرّ الوطن بأكمله ، ناهيك عن سرقة خيراته بلا وازع أخلاقيّ أو سرقة الأمانة العظمى الموكولة على عاتق أولئك الموظّفون وما أكثرهم بحيث أصبح الضّمير الوطنيّ الحيّ والمسؤول ينعثهم بمرتزقة الدّاخل ولا تأخذنا في ذلك لومة لائم ؟؟؟


فكلّ من يخلّ بالواجب ، هو مرتزق بيننا وبينه الله والقانون الزّجريّ وإقالته من المنصب الّذي جعله يتنطّع على أسياده من المغاربة الشّرفاء والأوفيّاء لوطننا العزيز ، ولربّما وجدنا بأنّ الإحصاءات الميدانيّة أكّدت لنا بأنّ هؤلاء المغتربون يحبّون الوطن أكثر من هؤلاء الموظّفون وأمثالهم ؟؟؟؟


والّذي أغضبني هو أنّ الإبن ماهو إلاّ ضحيّة تهوّر موظّف بمصلحة البطاقة الوطنيّة بحرم القنصليّة التّابعة لنفوذ سكناهم ؟ ومن هذا الباب إغتنم الأب فرصة تواجده بالمملكة المغربيّة البلد الأصل له أمّا إبنه فهو متوفّر على الجنسيّة المزدوجة ، يعني أنّ الأب كما فسّرلي ، هو يريد أن يغرس الوطنيّة في إبنه بطريقة معقولة وحبّيّة ولكن ؟؟ مثل هذه الأمور لا تبشّر بالخير.....


وفعلا كان مقر المصلحة المخصّصة بتسليم عقود الإزدياد ضيّق ولا يمكنك أن تتنفّس فيه هواء نقيّا كما تستلزمه عمليّة التّنفّس البشريّة في حياتنا اليوميّة ، المهمّ بعد أخذ وردّ إقتنع الموظّف المسؤول عن المصلحة باحتجاج فاعل مدنيّ جمعويّ كان هو الآخر حاضرا بأنّ هذه الامور لا تبشّر بالخير ، ولمستقبل البلاد وأبناء أبنائنا المغاربة أصلا ، والأجانب أصلا ، وهذا الأمر لا ينتبه إليه مسؤولونا اليوم لأنّهم لا يريدون خدمة الصّالح العامّ  للبلاد المغربيّة البريئة من أخطاء هؤلاء ، ولا الإهتمام بأبناء كلّ مغربيّ يعيش بالخارج … ، وقد حاز في نفسي وأنا صائم ومتحسّر على مستقبل مغاربة العالم مابين أزمة إقتصاديّة خانقة لا ترحم وبين قوانين وموظّفين ليسوا في المستوى الّذي يشرّفنا سواء بالدّاخل أو بالخارج ؟؟؟؟


فسألت الأب كم أنقفت منذ الصّباح الباكر من اجل الحضور إلى الرّباط لحصولك على عقد الإزديّاد لابنك ؟


فأجابني 300 درهم ؟؟؟ ثمن الوقود وحارس السّيّارات وكذا ثمن الطّريق السّيّار بين سطّات والعاصمة الإداريّة للمغرب ، الرّباط ومن هنا سمعت أحدهم وأنا متواجد بالقنصليّة العامّة المغربيّة لجهات إيميليا رومانيا ، لاطوسكانا وليماركي بولاية بولونيا الكبرى بالجمهوريّة الإيطاليّة ، يقول لأحد الموظّفين أنا ليس لديّ من يبعث لي بعقد الإزديّاد من الخارجيّة ، لماذا ؟ واليوم علمت لماذا ؟؟؟ لأنّ لا أحد يتحمّل نفقات زائدة على الحدّ المعقول من أجل حصوله على عقد إزديّاد من الخارجيّة ليبعثه إلى من يحتاجه في دولة من الدّوّل العالميّة بالخارج ؟؟؟


وندمت كلّ النّدم مكان كلّ من له مولود مزداد بالخارج لأنّ يوما ما سيصطدم بالواقع المرّ ، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم على كلّ حال ، وأخيرا تدارك الأمرذلك المسؤول ،  بعد تدخّل الفاعل الجمعويّ وإصرار المواطن المسمّى : أحمد ، س على بقائه بمقرّ الإدارة هته إلى الغد لأنّه لا يريد رجوعه إلى سطّات وعودته في الغد من أجل نفس الغرض ؟؟؟؟


وما شغل إنتباهي كذلك ، هو أنّي وجدت مواطنة مغربيّة من دولة أخرى وهي تبكي في صمت ، لأنّها حضرت هي الأخرى خارج الموعد المحدّد من قبل هؤلاء الموظّفين ؟؟؟؟ ولا تريد العودة بخفّي حنين ؟؟؟؟


المهمّ أوجّه اللّوم أوّلا إلى حكومة المملكة المغربيّة ، والأحزاب السّيّاسيّة ، والوزارة الوصيّة، المجلس الإستشاريّ لمغاربة العالم ، والمجتمع المدنيّ الّذي يمثّل هذه الشّريحة من مغاربة العالم على دورهم السّلبيّ في أداء المهامّ الملقاة على عاتقهم من غير تحضير الضّمير المسؤول الوطنيّ في الكبيرة وكذا الصّغيرة خدمة لمواطن المغرب المغتربين بالخارج ، ففي السّابق كانوا كبترول المغرب وعملته الصّعبة أيّام الرّخاء والعزّ؟؟؟ أمّا اليوم أصبحوا كبقرة حلوب تفتقد إلى الحليب بسبب زمان القحط والجفاف * الأزمة الإقتصاديّة العالميّة * .


فأقول لكلّ هؤلاء الّذين لا تهمّهم الأمّة المغربيّة القاطنة بالخارج إلاّ في مواسم معدودة من السّنة لا تتعدّى الأربعة شهور ليعودوا إلى البلدان الّتي تأويهم لاستئناف صيرورة الحياة هناك ، حيث الكرامة ، والعزّة والدّيمقراطيّة وأمور أخرى يعلوها قانون الإحترام والنّظام أخلاقيّا وإجتماعيّا .


أمّا عن الوزارة الوصية ، فأسأل وزيرها الحاضر ، الغائب والمتقلّب في آرائه بين السّلبيّ وأحلام مستقبليّة لم نرى منها إلاّ نفقات خياليّة أنفقت في الرّيح بالفضاء الرّحب مرّة هناك ومرّة هنا ، بينما الجالية ترى أنّ هذه الأمور لا تخدمها لا من قريب ولا من بعيد إلاّ حملات صفراء تبذل لخدمة حزبه وأبناء مدينته باسم البرامج الجمعويّة التّنمويّة لأبناء الوطن بالخارج ؟؟؟ وخير مثال حيّ ما عشناه العام الفارط وهذا العام بين كونفدراليّات وفيدراليّات وتمويل فرع حزبه هناك بالواضح تارة أو بالمرموز تارة أخرى ،وتمويل جمعيّة رئيسها يعلم هذا الأمر جيّدا لأنّه عميل للسّفير بروما ، وخادم مطاع لقنصل بولونيا من جهة أخرى ، وإن كذّبتم  أقوالي فعليكم بمسائلة المواطنين المغاربة القاطنين هناك ؟؟؟؟


وللوزير المسقيل أوجّه خطابي هذا ؟ أن كانت هناك أموال ستنفق على الجاليّة فلا تنفقها في الرّيح الفارغ بل إبحث عن مكان آخر يليق بفتح الملحقة الإداريّة لوزارة الخارجيّة المغربيّة يتوفّر على مرآب للسّيّارات لأنّ تلك العمارة لا تشرّف البلد أمام أبناء أبناء الوطن من الأجيال المستقبليّة وخاصّة وأنّهم يقارنون بين الإدارة هناك عندهم وما بين إدارة الموظّفين الكلاسيكيّين البّاك صاحبي أو من أنعم عليه حزبه من بعد تقسيم الكعكة اللّذيذة لضمان سكوتهم كما هو الحال بالنّسبة لدينا عندنا هناك بإيطاليا بحيث عيّنوا علينا من لا تفهم في الهجرة المسمّات نزهة الوافي ، وهي تعني ما اقصده ؟؟؟ ولكنّها تاهت مابين إدارة البيت العائليّ و قبة البرلمان ومهامّ الحزب ووو أمور خاصّة لا أريد التوغّل في التّنقيب عنها ، وما بين إكراميّت الحزب لها ؟؟؟ وتركت المركب يغرق من غير أن تعتذر للمغاربة المقيمين بإيطاليا ولو بجرّة قلم عن عدم تمكّنها من خدمة مصالح مغاربة إيطاليا ذكورا وإناثا وشبابا وشيبا ، وهذه في نظري هي الخيّانة بعينيها ؟؟؟؟ .


لماذا تكلّمت عن الأحزاب السّيّاسيّة ويأتي حزب الإتّحاد الإشتراكيّ على رأسها بحيث تعرّض للمشاركة السّيّاسيّة والتّمثيليّة البرلمانيّة للمغاربة القاطنين بالخارج تحت ذريعة عدم تمكّنهم بقوانين المغرب ؟؟؟ والّتي نجدها خداعا ونفاقا لإخوانهم بالخارج لأنّ دورهم سينحسر خاصّة في تمثيليّة مغاربة الخارج بالدّفاع عن آلامهم وأحزانهم ، ولما الشّأن الوطنيّ الدّاخليّ بكلّما حبوا من معلومات في هذا السّيّاق كما أطلب من المسؤولين أن يعملوا على فتح ملحقات أخرى غير تلك المتواجدة بالرّباط ، في مكتب لهذا الغرض بإحدى محاكم المملكة لتقريب الإدارة من المواطنين لأنّني إلتقيت مع مغاربة مهاجرين بالخارج وعلى رأسهم من إيطاليا ، وإسبّانيا واليونان يستجدون من أجل تحقيق لقمة عيش يوميّ بعدما كانوا يساعدون في آخر الشّهر بتحويلاتهم ذويهم وعوائلهم بل منهم من كان يرسل مساعدة ماليّة إلى إبن الدّرب أو صديق المدرسة لم تحالفه الظّروف إلى الحصول على وظيفة أو عمل لتحقيق إكتفائه الّذاتيّ ، بل إلتقيت صبيحة اليوم الخامس والعشرين بمواطن من إسبّانيا إسمه ز، فكري ، تعلمون بماذا أقرّلي في سؤال والله وجدته كطعنة في الحلق ، تعلمون إخوتي ماهو؟ أنّه ربّ أسرة تتكوّن من 05 أنفار ، وسيبكي بعدما سألني هل بإمكاني إخراج زكاة الفطر هذا العام فأجبته لا وألف لا أخي الكريم ، الله يراك ولو أنّك لا تراه ن كيف تخرجها وهي تتبرّؤ منك أنت؟؟؟ أنا أعطيته ثمنا لا يتعدّى 50 درهم مغربيّة كنفقة الزّكاة أخرجها على اسرتي الصّغيرة ، فإلى هؤلاء وجب علينا التّفكير أوّلا قبل أن نفكّر في المنصب أو هدر المال العامّ لمغاربة العالم في ندوات لا نخرج منها إلاّ بالكلام الفارغ والغوغائيّة المشحونة بعبارات النّفاق المصطنع والّذي لا ينفعنا لا في حياتنا ولا في مماتنا ؟؟؟ .


ورحمة إخوتنا المغاربة بالدّاخل بإخوانكم من مغاربة الخارج .


اللّهمّ إن قد بلّغت ولا أتركها عندي تنام وتحتمي بصمتي ، بل فجّرتها في مقاليّ المتواضع هذا كأجمل هديّة إنسانية خدومة لمغاربة إيطاليا خصوصا ، وباقي إخواني المغاربة وأخواتي المغربيّات بسائر أنحاء العالم على وجه العموم .


وتقبّل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، والسّلام عليكم ورحمات الله تعالى وبركاته .


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- معاناة

Fouad

معاناة

في 08 غشت 2013 الساعة 51 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مصر تحتضن أكبر تجمع للإعلام السياحي العربي بمشاركة 17 دولة منها المغرب

تتويج المغرب بالجائزة الخاصة للإعلام السياحي في احتفالية عربية بالقاهرة

مرسي يوافق على الغاء تأشيرة مصر عن دول المغرب العربي

اختتام الملتقى العربى الخامس للاعلام السياحى بالأقصر بالدعوة الى ميثاق مهني

وفاة رئيس فنزويلا هيوغو تشافيز

حملة تشجير فلسطين... نزرع صمودنا، نرسخ جذورنا

الجزائر والبوليزاريو تنقلان"الحرب"ضد المغرب لمنتدى تونس

الإعلاميون العرب يكرمون حاكم الشارقة بلقب شخصية العام للتراث

اعتماد لجنة مغاربية للتكوين والدراسات للاعلام السياحي

ما هو الشيء الذي لدى كوريا الشمالية ويثير قلق أمريكا الشديد ؟