أضيف في 28 يناير 2012 الساعة 15 : 14


منتخب الأوهام



مع بداية كأس إفريقيا للأمم، يقبل المغاربة من جديد على باعة الأوهام، يشترون أوهاما معلبة يحتضنونها بدفء، وحين تحولها الأيام إلى بضاعة زائفة، يصرفون النظر ولا يحصون خسائرهم المعنوية، باعة الأوهام لا تطاردهم "هراوات" رجال القوات المساعدة، ولا يؤدون رسوما جبائية، ولا يتظاهرون أمام العمالات من أجل المطالبة بأسواق نموذجية، لأن الطلب أكثر من العرض.

في بداية 2012 أقبل المغاربة على وهم كبير اسمه منتخب أسود الأطلس، بعد أن تحدث الكل عن منتخب قادر على الفوز بكأس إفريقيا ولما لا كأس العالم، وبدء الإعلام الرسمي بالدعاية لهذا المنتخب العظيم ونجومه المحترفين غير المحترفين، لكن المباراة الأولى مع المنتخب التونسي أظهرت بأن الإعلام الرسمي باع لنا وهما معلبا بأحدث الطرق الجديدة، وأيضا باعت لنا جامعة كرة القدم أقراص أوهام نتناولها كلما انتابتنا  أعراض الخوف والغضب، فقد خرج باعة الأوهام المتجولون ذات صباح وهم يروجون في الأزقة، لخرافة مدرب اسمه إيريك غيريتس الذي يعتبر منتوج فاسد ومنتهي الصلاحية، وكشف لقاء تونس عن أخطاء الصنع والتدريب في المدرب، وخير دليل على ذلك عواقب الإصابة بفيروس الهزائم جراء استعمال هذا المدرب.

مع مرور الأيام تتبخر الأوهام ونخرج من كل المنافسات صاغرين بعد أن نتلقى الصفعات على خدودنا ذهابا وإيابا.
في كل مرة نبتلع الطعم، واستقر الحلم في أحشائنا، لكن ما قاله باعة الوهم مجرد نية، لذا علينا أن نتسلح بالنية ونبيت مع الحية انسجاما مع المثل العامي، ونخشى أن تكون كل المشاريع المقبلة في بلدنا الحبيب مجرد أوهام مثل الاحتراف في البطولة، وسيصبح بمقدورنا كمستهلكين رفع دعوى قضائية على الباعة المتجولين واتهامهم بترويج سلعة زائفة.

م. رشيد الإدريسي
My.ra.elidrissi@gmail.com




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة