أضيف في 24 نونبر 2013 الساعة 42 : 15


الإعلام الجزائري بين مطرقة المهنية...وسندان الموضوعية تجاه الوحدة الترابية المغربية


 

 

الإعلام الجزائري بين مطرقة المهنية...وسندان الموضوعية تجاه الوحدة الترابية المغربية

 


بقلم : عبدالمجيد مصلح


اتخذ الإعلام الجزائري، لنفسه خطا سياسيا منافقا ومستكبرا ومتعاليا في محاولة لربط الصراع الداخلي لبلد البتروغاز، على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والتاريخية،بالوحدة الترابية المغربية.


لقد بدأ هذا الخط المناوئ للمغرب والمغاربة كإستراتيجية سياسية لإقناع الشعب الجزائري، بالتحول الجذري الديمقراطي للمجتمع الجزائري،والابتعاد بالفكر الجزائري، عن جذوره التاريخية،ووضع حدود فكرية واجتماعية بين الجمهورية الجزائرية والمملكة المغربية،في محاولة سياسية لتغيير المنطق الاجتماعي الجزائري، وربط قضية الصحراء المغربية، بالتطور الاقتصادي والديمقراطي،والاستثمارات الأوربية والأمريكية، من أجل إعطاء صورة دولة متحضرة،وديمقراطية طموحة،وجنة عذراء لكل التيارات الفكرية والاجتماعية.


ومع بداية تولي عبدالعزيز بوتفليقة، مهام رئاسة الجزائر،وظهور قنوات ووسائل إعلام مستقلة وجديدة،اتخذ قصر المرادية، إستراتيجية دعائية مناوئة للمغرب والمغاربة،واعتمد على هذه السياسة كقاعدة صلبة في خطابه السياسي للاستهلاك المحلي،وأصبح موضوع حقوق الإنسان والأمن والرذيلة والسرقة والعنف مرتبطا بالكلام عن ساكنة الجنوب المغربي،وقد نجح إلى حد كبير في هذه الإستراتيجية الماكرة حيث تمكن من خداع الشعب الجزائري، المعروف بشيخوخة بنيته الاجتماعية،واستمرارية عقلية بلد الشهداء بين سكانه،وساعدته في هذا المشروع الدعائي الخبيث مجموعة من وسائل الإعلام التي ستمكن هذا الرئيس من الفوز في الانتخابات الرئاسية ثلاثة مرات.


وظل الإعلام الجزائري، مخلصا لنفس الإستراتيجية الدعائية ضد المغرب والمغاربة كركن حصين لجلب أصوات شريحة عريضة من المجتمع الجزائري، وخاصة الشيوخ والعجزة ومن لافكر لهم،وكل متردية ونطيحة تستوعب الخطاب المعادي للمغرب والمغاربة كحقنة لتهدئة الأعصاب والشأن الداخلي والاحتقان النفسي.


 38 سنة وقصر المرادية، يعيش بأكسجين الصحراء المغربية،ولولا هذا الأكسجين لتحولت حياة النظام الجزائري، إلى روتين ولآل من تم إلى انعزال عن العالم الخارجي، وبالتالي إلى الانتحار داخليا، كما حدث في التسعينيات من القرن الماضي، إن الجزائر المصدومة بانحلال الاتحاد السوفياتي،وجدت في القضية الصحراوية، حجابا غطت به على تناقضاتها الإيديولوجية، فهي كدولة اشتراكية من اللازم أن يكون شعارها الوطن للجميع والعمل للجميع والمال مال الجميع.


لكن واقع الحال فرض على النظام الجزائري تغيير معاملاته الاقتصادية وزبنائه،وأطلق أيدي المقربين فعملوا في هضم حقوق الفقراء والمهمشين، وفئات عريضة من الشعب جنوبا وعلى طول القبائل الكبرى ليكون المنتفعون أهل العاصمة والمتحكمين في دواليب النظام.


وإن المتتبع لا يجد عنتا في رؤية التلبيس والتدليس وتحريف الحقائق تجاه المملكة المغربية،وإننا في هذا المنبر الإعلامي، جريدة "المساء الغراء"، لندعو المملكة المغربية إلى دراسة الملف الإعلامي الجزائري، تجاه المغرب والمغاربة،ووضع إستراتيجية تنسق فيها مع الدول الصديقة ، للتصدي لهذه الحملة الإعلامية المغالطة والمناوئة للشعب المغربي من الشمال إلى الجنوب.
إن هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ المملكة المغربية،التي تذشن فيها الأخيرة انعطافة جديدة في مسارها الديمقراطي،ومشروعها الإصلاحي التنموي مرحلة تتميز بظهور دستور جديد يعزز دولة الحق والقانون ونظم الحقوق والواجبات تتطلب منا الوقوف صفا مرصوصا للدفاع عن هويتنا ووحدة ترابنا ونظامنا الملكي بكل السبل والوسائل المتاحة، وفي مقدمتها وسائل الإعلام، فواقعنا المملوء بالأمل والتفاؤل اليوم يقابله واقع جزائري لاتحسد عليه جارتنا الشرقية، من انحطاط اقتصادي واضطراب سياسي وتفكك اجتماعي.


وإنه للوقت المناسب لخلق وسائل إعلام في مستوى التحديات المطروحة علينا، تكون موجهة إلى الرأي العام الجزائري والغربي، يكون كل انشغالها هو الذود عن هويتنا الإسلامية وثقافتنا العريقة وتاريخنا المجيد وقضايانا العادلة،وتصحيح المفاهيم للرأي العام الجزائري والغربي، وما ذلك بعزيز إن امتلكنا سلاحا إعلاميا وطنيا قادرا على خلق التوازن الإعلامي المطلوب من خلال دحض الأراجيف التي لاتستند إلى أساس صلب من الواقع والتاريخ ونشر الثوابت القاطعة والحقائق المفحمة لكل حاقد مزايد ومدع لجوج.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة