أضيف في 16 مارس 2012 الساعة 07 : 14


بلهندة ينتظر قطار النجاح




بلهندة ينتظر قطار النجاح


"من سار على الدرب وصل". من الواضح أن المغربي يونس بلهندة منسجم مع هذا القول، ويبدو أنه بالفعل قد قرّر تنفيذه بعد استعراض محصلة كأس الأمم الأفريقية 2012. عاش أسود الأطلس دورة سيئة، وبالنسبة للاعب وسط مونبلييه، فأن أفضل شيء أن يأخذ الوقت مجراه.

وقال لاعب الوسط الهجومي المغربي لموقع FIFA.com: "ينبغي تركنا ننمو سوياً. وضع المدرب مجموعة من اللاعبين بتصرفه منذ وصوله قبل سنة، لا يجب مضايقته وينبغي تركه يعمل." وبالنسبة للاعب الشاب (22 سنة) فان أسباب الفشل في النسخة الأخيرة من كأس الأمم الأفريقية تتمثل في الثقة المفرطة. وإقراره بالخطأ يبدو كدفتر مواصفات للمستقبل القريب.

نقص في النضج
يكشف نجم الدوري الفرنسي مع فريق مونبلييه: "ذهبنا إلى كأس أفريقيا بثقة كبيرة، كما لو أن النتائج الجيدة الأولية منحتنا حق بلوغ النهائي مباشرة. في هذا النوع من المسابقات، إذا لم نتمتع بموقف ذهني قوي، من الصعب أن نحقق الفوز. في كأس الأمم الأفريقية، كرة القدم مختلفة عن أوروبا، ونحن رفضنا تقبل ذلك. أردنا اللعب على الطريقة الأوروبية. هذا خطأ تكتيكي، ذهني، لكنه أيضاً نقص في النضج."

لاحظ بلهندة، الغائب عن الفوز الودي الأخير على بوركينا فاسو 2-0 في 29 فبراير، على غرار يوسف حاجي ومروان الشماخ وحسين خرجة، أن المدرب إيريك جيريتس انطلق بسبعة أساسيين جدد. لا شيء غير اعتيادي لمباراة اختبارية تأتي بعد المشاركة في بطولة، لكن تحليل البلجيكي بعد صفعة كأس الأمم الأفريقية تم التفكير به بعناية. وعلّق جيريتس لصحيفة الصباح اليومية الشهر الماضي: "ينبغي أن نعرف بأن لعبنا تقني بحت. يجب إضافة الناحية الجسدية من خلال إيجاد لاعبين قادرين على لعب هذا الدور. نحن بحاجة لمزيج أفضل بين اللعب التقني والجسدي."

لا يجب إلقاء المسؤولية كاملة على المدرب. أتفهم الانتقادات، لكن أحياناً تكون قاسية. المدرب جديد في الكرة الأفريقية، لكنه لديه ما يكفي من الخبرة للتعلّم من تلك الخيبة.( يونس بلهندة )


يؤكّد لاعب الوسط المطارد من عدة أندية والذي استدعي لأول مرة إلى المنتخب في نونبر 2011 أمام إيرلندا الشمالية: وجدنا هويتنا من خلال قوة لعبنا الجماعي، لكن يجب إضافة القتالية للعبنا. ينبغي إيجاد المناخ المناسب والتوازن الجيّد بين هذه الضرورة الجسدية وقوتنا التقنية." ثم يدافع اللاعب عن مدرّبه الذي منحه الإتحاد المحلي ثقته لقيادة الأسود إلى كأس الأمم الأفريقية 2013 في جنوب أفريقيا.

لا مكان للندم
يقول بلهندة الذي قدّم مستويات جيّدة في الجابون وغينيا الإستوائية: "لا يجب إلقاء المسؤولية كاملة على المدرب. أتفهم الانتقادات، لكن أحياناً تكون قاسية. المدرب جديد في الكرة الأفريقية، لكنه لديه ما يكفي من الخبرة للتعلّم من تلك الخيبة. يجب تركه يعمل. خاب أمل الشعب والصحافة، لكن نحن أيضاً كذلك. ذهبنا للفوز، فكانت الضربة قاسية علينا. يجب وضع الخسارة جانباً، لأنه لا مجال لتأنيب الضمير والندم." ويذكّر بلهندة الذي لعب في مركز الموزع ضمن مجموعة شابة: "أكثرية اللاعبين في التشكيلة في رصيدهم أقل من 10 مباريات دولية، لا يجب نسيان ذلك."

في زامبيا في الأول من يونيو وأمام كوت ديفوار بعدها بثمانية أيام، يخوض المغرب مباراتين هامتين ضمن افتتاح المجموعة الثالثة في الدور الثاني من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم  2014. وستزيد البداية السيئة الضغوط على المنتخب المغربي ولكن بالنسبة لبلهندة، فلا حاجة للذعر فالمغرب بحاجة فقط للوقت.

وكما تحدث النبي محمد (ص) عن فضل الصبر، فإن هذه الرعاية قد تصل إلى ذروتها بحال بلوغ نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2013 وكأس العالم  2014.

 


 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأسود يذلون الثعالب برباعية

مراكش و عزف النشيدين

أفيلاي قدوة للمغاربة في هولندا وإسبانيا

أجمل لقطة في مباراة المغرب و الجزائر

زيكو يعرض خدماته على الخضر

فضيحة جنسية تهدد السمعة البيضاء للأسطورة ميسي

اجمل 100 هدف لميسي في مشواره مع برشلونة

ملعب أكادير الكبير سيكون جاهزا في فبراير المقبل

امجاد تارودانت

المنتخب الفلسطيني يلعب أول مباراة على أرضه في تصفيات كأس العالم