حصيلة فيروس كورونا في المغرب

1275
حالات الإصابة المؤكدة
93
الوفيات
97
المتعافون


أضيف في 21 مارس 2012 الساعة 59 : 21


المرأة في الأساطير الشعبية بالأطلس الصغير (الجزء التاني)


المرأة في الأساطير الشعبية بالأطلس الصغير
بقلم الباحث الحسن أعبا

طبعا إن المرأة كما قلنا سابقا هي الموضوع الرئيسي في الأساطير الشعبية السائدة بالأطلس الصغير وأقصد بالذات قبائل كونفدرالية آيت واوزكيت بالجنوب الشرقي من المغرب. وهذا الدليل الآخر الذي يؤكد وبالملموس على كون الشعب الأمازيغي هو من المجتمعات الأئيميسية العريقية .وإذا كانت لكل مدينة عريقة في المغرب أسطورتها التي تهم المرأة الأمازيغية بصفة عامة وكمثال على ذلك أسطورة تارودانت المعروفة ..بتاروا دان..ومدينة تيزنيت المعروفة بلالا زنينة .فإن تازناخت كذلك لها أسطورتها فما هي هذه الأسطورة....

تقول إحدى الأساطير القديمة الشفوية بتازناخت الكبرى.كان في قديم الزمان شابة في ريغان شبابها تنتمي الى قبيلة ئيزناكن ةهي من أكبر القبائل بتازناخت الكبرى وهي التسمية الحقيقية للصنهاجة كما يؤكد المؤرخين.قلت كانت هناك شابة تخب المغامرة وذات يوم قررت هذه الشابة الزناكية الجميلة السفر لوحدها لتتعرف على القبيلة المجاورة لقبيلتها وهي قبيلة آيت اعمر فسافرت وأعجبها منظر تلك القبيلة فمكتث بها بل تزوجت وأنجبت أولادا وذات يوم قررت أن تزور والديها فذهبت وأطلقت على مركز قبيلة آيت اعمر إسم..تازناكت..لكن اليهود الحاخاميين الذين استقروا بالمنطقة آنداك استبدلوا الكاف خاء وأصبح الناس يطلقون عليها حتى الآن تازناخت عوض تازناكت.

تنتمي تازناخت إلى إقليم ورزازات ولها موقع استراتيجي هام وتوجد في الطريق الرئيسي الرابط بين ورزازات وأكادير وتبعد عن ورزازات ب 87 كلم وتتوسط الطرق الرئيسية تلك الطريق الرابط كما قلنا بين ورزازات وسوس ثم الطريق الرئيسي الرابط بينها وبين طاطا ثم الآخر الرابط بينها وبين زاكورة.

 
الأسطورة هي أسطورة قديمة شفوية تقال إلى اليوم من طرف جميع أهل المنطقة ورويت بلسان ؤغانيم محمد بتازناخت القصبة سنة 1997، الأسطورة سبق نشرها في جريدة تاويزا سنة.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة