أضيف في 29 نونبر 2013 الساعة 14 : 15


الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت : طلبة الإجازة المهنية شعبة التنشييط السوسيوثقافي ينظمون حملة تضامنية لفائدة ساكنة أدار نوامان بإقليم تارودانت (+ صور )


 

 

 

الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت : طلبة الإجازة المهنية شعبة التنشييط   السوسيوثقافي ينظمون حملة تضامنية لفائدة ساكنة أدار نوامان بإقليم تارودانت  (+ صور )

 

تمازيرت بريس :  عبدالله خباز و حسن شاطر

 

التضامن قيمة أخلاقية و شعور و واجب إنساني نبيل لا يمكن أن يؤمن به و يتحلى بخصاله إلا من كانت له شخصية مفعمة بالإنسانية و بالحس الإجتماعي . و هو علاقة حضارية اجتماعية و رباط بين الأفراد و المجموعات .

 و انطلاقا من شعار القوي يحمي الضعيف و الغني يعيل الفقير ، فقد بات من واجب الجميع التحلي بمثل هذه التعاليم التي ما فتئت الأديان تحث عليها و توجب العمل بها ، و هي ممارسات تترجم ما يسطلح عليه بإسم التضامن و ما تحويه هذه العبارة من مفاهيم حث عليها ديننا الحنيف من خلال الزكاة و البر و الإحسان و التعاون و التضامن .

 و التضامن في عصرنا الحالي هو شعار مختلف المجتمعات و الأجناس ، تنادي إليه من خلال الجمعيات و مختلف التنظيمات و المؤسسات الرسمية و غير الرسمية ، و هو ما يلاحظ من خلال ما تم تجنيده من أفراد و ما تم إصداره من مراسيم للنهوض بمختلف مجالات التضامن .

 

أسئلة مطروحة على كل واحد منا : هل منا من فكر يوما في أشخاص هم في أمس الحاجة إلى أبسط الأشياء ، من قوث و شرب و ملبس و كل ما يساعد على إعالة أسرهم أو التخفيف من معاناتهم، و خاصة أولائك المتواجدين في البوادي و القرى النائية حيث صعوبة تضاريس مناطقهم و قلة إمكانياتهم و انعدام فرص الشغل لديهم ..؟ و هل بالفعل أدينا الواجب المطلوب منا تجاه المحتاج و الفقير و الأرملة و المعاق و اليتيم منهم ، إن قمنا بذلك فعلا ؟

ما هي سوى أسئلة أحببت أن أطرحها ، لعلها تجد عقولا واعية بالأمر و قلوبا رحيمة تعطف و تحن على هؤلاء المحتاجين و ترسم الإبتسامة على وجوههم ، فلهم الحق هم الآخرين في أن يعيشوا عيشة كريمة ..؟

 

لا أطيل عليكم ، إليكم تفاصيل نشاط إجتماعي تضامني من المستوى الكبير ، كنمودج لمؤسسات و مجموعة من الأفراد الواعية بمفهوم التضامن و التعاون الذي أشرنا إليه سالفا ، و نتمنى أن تحدو تمثيليات المجتمع المدني و غيرهم مثل حدوهم و إن كانت الإمكانيات بسيطة ..

 

الساعة الثامنة و النصف صباحا من يوم الأربعاء 27 نونبر 2013 ، هو التوقيت بالضبط الذي وصلنا فيه نحن الصحافيين من الجريدة الإلكترونية تمازيرت بريس إلى باحة الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت ، حيث تواجد عدد كبير من طلبة الإجازة شعبة التنشيط السوسيوثقافي ، من الجنسين ، تتوسطهم أستاذتهم الدكتورة لمياء بنجلون ، و هم ملتئمين يستمعون إلى توجيهاتها بخصوص حملة خيرية قاموا بتنظيمها تحت إشراف جامعة إبن زهر بأكادير ، لفائدة ساكنة دوار متواجد بمنطقة جبلية بالجهة الجنوبية من تارودانت ، إنه دوار أدار نومان بقيادة تازمورت إقليم تارودانت ، و منتظرين وصول وسائل النقل التي خصصوها لهذا الغرض .

 

كل شيء على أحسن ما يرام تنظيما و تسييرا ..

العزم و الإرادة القوية و حب الخير للآخرين ، كلها عوامل ساعدت الذكتورة بنجلون التي أخذت على عاتقها الإشراف على التنظيم في أن يتحقق النجاح مند البداية ، من طبيعة الحال بتعاون كبير يسوده الإحترام و التقدير لها من طرف الطلبة المشاركين في هذا العمل الإنساني و البالغ عددهم أزيد من 60 طالبا و طالبة .

لحظات قليلة مرت ، فوصلت سيارتين لنقل البضائع و حافلة كبيرة إنضافت إلى حافلة أخرى متوسطة الحجم و ثلاث سيارات عادية .

هرع الجميع إلى داخل قاعة كبيرة قريبة من مكان تواجدنا بالكلية ، و كانت تتواجد بها مجموعة أكياس كبيرة الحجم بداخلها ملابس و أغطية و أحدية ، و مجموعة أخرى من القفف و عددها 30 قفة تحوي كل واحدة منها مواد غدائية متنوعة ، هذا إضافة إلى أكياس أخرى تضم أدوية و مستلزمات طبية .. شجيرات و أغراس و لوازم النظافة و غيرها هي الأخرى كما صرح لنا بذلك أحد الطلبة ستستعمل خلال النشاط .

كل هذه الأغراض تجند لها هؤلاء الطلبة بعزم كبير و بانتظام . و ماهي إلا دقائق معدودة حتى تم شحنها على السيارتين الخاصتين بالبضائع ، تلاها بعد ذلك صعود كل المشاركين إلى الحافلتين و السيارات المذكورة ، في جو من الفرح و السرور حبا للخير ، و هتافاتهم بإسم الجامعة المشرفة على النشاط تتردد بين الفينة و الأخرى ..

 الساعة التاسعة و النصف صباحا ، إنطلقت القافلة .. على طول المسافة التي قطعتها في اتجاه أدار نومان مرورا وسط بعض الدواوير ، لوحظ خلال المسار ، مئات الهكتارات من الأراضي بسفوح الجبال يطغى عليها طابع الجفاف ، لا مياه للسقي ، ماشية هزيلة ، أودية جافة و طرقات و مسالك وعرة و ضيقة يصعب على السيارات الكبيرة أن تمر بها ، شجيرات من الزيتون متباعدة فيما بينها و أخرى من الأركان منظرها يشير إلى معاناتها من شح المياه و نذرة الأمطار  ( اللهم اسقنا الغيث و لا تجعلنا من القانطين ) .

 الساعة 10 و 40 دقيقة صباحا ، وصلت القافلة إلى الدوار ، و كنا نحن الصحافيين السباقين إلى مكان النشاط بمقر جمعية تويزي للتنمية و الأعمال الإجتماعية و الرياضة بجماعة تازمورت إقليم تارودانت .

 شعرنا و كأننا في عرس كبير ، و هو كذلك بالطبع ، عدد كبير من الساكنة من مختلف الأجناس و الأعمار كان في الإنتظار ، هتافات من كل الجهات ، زغاريد .. الواحدة تلو الأخرى ، نساء و رجال منهم من يرددون " عاش الملك ، الله إنصر سيدنا " ، و منهم من يردد " مرحبا بكم " ، كل ذلك وسط أهازيج شعبية لفرقة الدقة الرودانية الممزوجة بتصفيقات ساكنة الدوار، فرحة كبرى يعجز اللسان عن وصفها ، إستقبال حار إذن ، خصص لطلبة الإجازة المهنية شعبة السوسيوثقافي بالكلية المتعددة التخصصات بتارودانت و للمشرفين على هذه المبادرة الرائعة ، من طرف ساكنة أدار نومان ، على رأس المستقبلين السيد حسن أيت عدي رئيس الجمعية المذكورة و أعضاء من المكتب الإداري لها و شخصيات أخرى بالمنطقة ..

 مظاهر الفرحة و الترحيب تظهر في كل الإتجاهات ، حتى الجدران علقت عليه أوراق مكتوب عليها  "مرحبا بكم " .

 كرم الضيافة و حسن الإستقبال من ميزات سكان البوادي رغم إمكانياتهم الضعيفة ..

الجميع إلتأم في قاعة كبيرة بداخل مقر الجمعية الذي قام طلبة الكلية بتارودانت في وقت سابق بإيفاد صباغ إليه ليقوم بصباغتها هي و قاعات أخرى بنفس المكان .

الكل أخذ مكانه ، في نظام و انتظام ، و امتلأت القاعة عن آخرها ، فصعدت إحدى الطالبات المنصة لتتقدم بكلمة باللغة الأمازيغية تقديرا لساكنة المنطقة و للغتهم الأمازيغية ، رحبت فيها بكل الحاضرين و مبينة من خلالها دوافع الزيارة للدوار و التي تتجلى في مد يد المساعدة للمحتاجين به قصد التخفيف من معاناتهم و التضامن معهم . تلتها بعد ذلك تلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم للطالبة نادية أولما ، فتقدمت الذكتورة و الأستاذة الجامعية لمياء بنجلون بكلمة بالمناسبة رحبت فيها هي الأخرى بالجميع في هذا العرس التضامني البهيج الذي تأبى من خلاله جامعة إبن زهر بأكادير و الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت إلا أن تترجم قناعتها و إيمانها بواجب الإنفتاح على المجتمع و تمكين طلبة الكلية الذين يمثلون مشروع قيادات الغد من الإنخراط في بلورة المهارات و الكفاءات اللازمة للمساهمة في خدمة قضايا الوطن و مصالح المواطنين ، و مبرزة الهدف من وراء هذا العمل النبيل الذي يتجلى في تقديم إعانات للساكنة ، و شاكرة كل المساهمين في هذا العمل المحمود ، ثم تناول الكلمة السيد حسن أيت عدي رئيس الجمعية رحب فيها هو الآخر بالضيوف و بالساكنة مشيدا و منوها بالمبادرة الطيبة لما لها من تأثير و وقع في نفوس أهل الدوار، و مؤكدا على أن المساعدات التي ستقدم من طرف الطلبة بكلية تارودانت هي لذوي الإحتياجات الخاصة فقط ، و داعيا الجميع إلى المحافظة على النظام و عدم إثارة الفوضى أو إزعاج الضيوف ، متمنيا أن يمر النشاط في أحسن الأحوال ..

كلمة أخرى بإسم طلبة الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت تلاها الطالب أنس البشارة كان من أبرز ما جاء فيها أن خدمة ساكنة الدوار هي هدف الطلبة المشاركين ، و مؤكدا على أن لهم في أعناق المحتاج واجبات من الضروري العمل على تحقيقها .

و لا بد من الإشارة بأن الكلمات الخمس ألقيت كلها في حضور سيادة قائد جماعة تازمورت عيسى شاكوري و السيد خليفة القائد طارق أزاز إضافة إلى السيد الغزالي الكاتب العام لكلية تارودانت .

مباشرة و بعد استراحة شاي دعا لها رئيس الجمعية كل الحاضرين إستغرقت زهاء 20 دقيقة ، إنقسم الطلبة إلى مجموعات بمهام مختلفة ومكونين بذلك عدة ورشات كانت على الشكل التالي :

1_ ورشة التطبيب : أشرف عليها الذكتور رشيد كوكب و ساعدته في ذلك الذكتورة لبنى أيت أوكوكدال ، و تميزت الورشة باستفادة أزيد من 100 شخص من ساكنة أدار نومان و غيرهم من فحوصات طبية و أدوية كلها بالمجان .

2_ ورشة الأغراس و النظافة : تجندت لها مجموعة من الطلبة ذكورا و إناثا و تمثلت أشغالها في تنظيف محيط جمعية تويزي مع القيام بعملية غرس لشجيرات خارجه و داخله ، العملية أعطى انطلاقتها السيد الغزالي ، أضفت على المكان جمالا و منظرا لم يكن متوقعا من ساكنة الدوار ، بل و نالت إستحسان الجميع .

3_ ورشة التنشيط الخاصة بالأطفال : تميزت بحضور قرابة مائة طفل ذكورا و إناثا ، أشرف عليها الطلبة ، ساندهم في ذلك بعض المحبين للعمل الجمعوي المتخصصين في تنشيط الطفل من تارودانت ، فقدموا عروضا بهلوانية و أناشيد تربوية و ترفيهية نالت إعجاب الأطفال ، رقصوا جميعا و ابتسموا ، و ابتسم معهم الكبار أيضا ، و ما أجمل أن يرسم المرء الإبتسامة على وجوه الآخرين .                          

 4_ ورشة الحناء : إستفادت منها أزيد من 30 طفلة ، كلهن أبدين فرحتهن و سرورهن من هذه العملية و معربات عن إمتنانهن و تقديرهن لطالبات الكلية بتارودانت المشرفات على الورشة و لجميع الطلبة  الآخرين .

5_ ورشة الرسم : في تصريح أدلت لنا به الطالبة صفية القاضي جاء فيه أن الهدف من وراء الورشة هو تنمية المهارات المعرفية و محاولة من الطلبة دفع الأطفال بالقرية إلى الإندماج في هذا النشاط الثقافي .. أفكار حضيت باهتمام كبير فأبدع هؤلاء الأطفال في رسوماتهم و تباهوا و اعتزوا بها ..

 6_ ورشة التوعية الصحية : نالت هذه الورشة حظا وافرا من بين باقي الورشات لما لها من أهمية كبيرة بحيث أنها تناولت دروسا توعوية تحسيسية ببعض الأمراض المنتشرة في عصرنا و من بينها مرض السكري ، المستفيدين منها و أغلبهم من النساء شكروا المشرفين عليها على العروض و التوضيحات التي قدموها و على الإحاطة الشاملة لهذا المرض العضال حيث بينوا أسبابه و طرق الوقاية منه التي لم تكن أغلبية ساكنة الدوار على علم بها حسب تصريحاتهم .

7_ ورشة التحسيس الخاصة بالأطفال : دائما مع طلبة الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت أصحاب المبادرة الطيبة ، ففي هذه الورشة تم تقديم العديد من النصائح و الإرشادات و دروس توعوية لأطفال المنطقة و تهم بالخصوص النظافة و المحافظة على الأسنان ، إستفاد كل الأطفال المشاركين من أدوات و لوازم النظافة كالصابون و فرشاة الأسنان إضافة إلى مشروبات و حلويات كهدايا لهم على تجاوبهم الكبير ..

 8_ ورشة ماكياج الأطفال : ما أثار اهتمامنا في هذا النشاط هو لحظة انتهاء طالبات الكلية من الرسومات المتنوعة و الجميلة التي رسموها على وجوه كل الأطفال ، الكل في فرحة عارمة و سرور كبير ، الرقص و نغمات الموسيقى لا تتوقف.. ما أكد مدى احتياج هؤلاء لمن يجعلهم يبتسمون ..

 9_ ورشة الأعمال اليدوية : خاصة بنساء الدوار ، أشرف عليها هي الأخرى طالبات الكلية بتارودانت و هي عبارة عن تقديم عقيق بألوان متنوعة للمشاركات و معه بعض المستلزمات الأخرى التي تشتغل عليها النساء داخل المنزل ليبدعن و يبتكرن ، و صدق القائل : "من اللاشيء يمكن فعل الشيء "..

 10_ ورشة المساعدات : كانت من الورشات التي نالت الإهتمام الأكبر ورضا الساكنة و خاصة منهم ذوي الإحتياجات الخاصة من الفقراء و الأيتام و الأرامل و المصابين بإعاقات .. و هي الورشة التي أثلجت صدور الجميع مستفيدين و غير مستفيدين ، حيث تم توزيع إعانات مهمة على 30 عائلة، عبارة عن مواد غدائية مختلفة ، من دقيق و زيت و سكر و شاي و بن و أرز و غيرها .

الكل عبر عن إمتنانه و تقديره للطلبة على هذه المبادرة النبيلة التي لاشك أن لها وقعا و تأثيرا كبيرين في نفوس هؤلاء المحتاجين ..

الذكتورة المشرفة على الحملة ، لمياء بنجلون ، قامت في ختام النشاط بتقديم مجموعة من الأكياس الكبيرة السالفة الذكر تحوي ملابس جديدة و أحدية قدمتها للسيد حسن أيت عدي و كلفته بتوزيعها على مستحقيها نظرا لضيق الوقت ..

و حانت لحظة الرجوع .. التي أرغمت ساكنة الدوار على الإستسلام لأمر الواقع .. و ما أصعب لحظات الفراق و خاصة لذى الأطفال ..  

"التضامن ، الفرحة ، البسمة , و الإستفادة" كانت العنوان الكبير لهذه الأعمال الخيرية الجليلة .. و حقا و بكل صدق ، فالجملة القصيرة هذه : " لقلوب مبتسمة " التي اتخذها المنظمون كشعار للنشاط لهي فكرة صائبة أبدعها أناس طيبي القلب ، محبين للخير ، و يشعرون بالإنسانية كل الشعور ..

    نعدكم على أن تشاهدوا النشاط بالصوت و الصورة في فبديو على قناة جريدتكم الإلكترونية تامزيرت بريس في أقرب وقت .. و لمزيد من الصور الخاصة بالنشاط نرجو زيارة الصفحة الخاصة بالجريدة على الفايس بوك ..  

تحية من كاتب التقرير عبد ربه عبدالله خباز لكل الطلبة على عملهم الجبار ، و تحية خاصة للمشرفة على التنظيم الدكتورة لمياء بنجلون التي تستحق كل التنويه و كل الإحترام و التقدير .. في أمان الله..     

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- تحية حب

الكومي

مبادرة جيدة إنتهت برسم بسمة على وجوه ساكنة ادارنوامن واتمنى ان تتكرر كل سنة انشاء الله

في 29 نونبر 2013 الساعة 11 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- رحم الله من عمل عملا صالحا فاتقنه .

الوكاس حسن  (امين مال جمعية الخير لدعم التلمي

شكرا الاخ عبد الله خبازمصور "تمازيرتبريس " على هدا العمل الجبار الدي انجزته حول هدا الحدث التاريخي والمتعلق بالحملة التضامنية التي قام بها هؤلاء الطلبة جازاهم الله خيرا كبيرا.اريد فقط ان اظيف .ان "جمعية الخير لدعم التلميد والطالب "بجماعة لمنيزلة قيادة احمر لكلالشة لفخورة كل الافتخار بهدا العمل الدي قدمته للطلبة كمساهمة لها في هده الحملة التضامنية /وايمانا منها بان العمل الجمعوي ركيزةاساسية في الدفع الى الامام بالتنمية البشرية والمستدامة .ان ما تحققه الجمعيات النشيطة لا تحققه الاحزاب السياسية التي تمتص المال العام في حملات انتخابية تخدم مصالح بعض الاشخاص فقط ./قال تعالى "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ".

في 30 نونبر 2013 الساعة 28 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- تنويه

mohammed bouchwafa

مبادرة ممتازة سي عبد الله خباز تستحق كل التشجيع والتنويه لانها نتيجة جهد ومثابرة لشباب كلهم تفاءل وامل للتعاون والتضامن في اطار رد الاعتبار للعالم القروي وانسجاما مع روح التطوع الناتج عن الرغبة المبدئية للشباب في ميدان العمل الجماعي المنظم
متمنياتي سي خباز وكل طاقم الجريدة بالتوفيق

في 01 دجنبر 2013 الساعة 04 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- شكر

ahmed oulma

اولا اود ان اشكر كل من ساهم في انجاح هذه المبادرة الطيبة واخص بالشكر الجزيل طالبات وطلبة الاجازة المهنية شعبة التنشيط السوسيوثقافي كمااشكر الاستاذة المشرفة على الحدث والسيد الكاتب العام للكلية وشكرا كذلك لوسائل الاعلام التي واكبت هذا اليوم التاريخي بالنسبة لساكنة دوار اضارنومان واشكر كذلك جمعية تويزي للتنمية والاعمال الاجتماعية والرياضة على تعاونها ومساهمتها في انجاح هذا النشاط المتميز والذي نتمنى ان يتكرر كل سنة. تمنياتي بالتوفيق والنجاح للطالبات والطلبة الاعزاء وشكراااا .

في 01 دجنبر 2013 الساعة 05 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت