أضيف في 03 دجنبر 2013 الساعة 59 : 17


والقافلة تسير ...



والقافلة تسير ...

بقلم : عادل أداسكو


كان منتظرا منذ مدة أن تقوم جهات خفية بتدمير صفحات مدوني حركة  Tawada n imazighn، ،  بعد النجاح الذي أصبحت تحققه على موقع التواصل الاجتماعي، فسواء تعلق الأمر بالتعريف بأحداث ووقائع هامة ذات صلة بالأمازيغية، وباستمرار مظاهر الميز بجميع أنواعه، أو تعلق بتعميق النقاش بين الشباب حول مستجدات الوضع السياسي والاقتصادي والثقافي ببلادنا، أو بالتواصل مع الفاعلين في مختلف مناطق المغرب، أو بإعداد وتهييء المسيرات وتنظيم الوقفات والأشكال النضالية المختلفة، في كل مجالات النشاط المذكورة، كان شباب "تاوادا" شعلة من الحركة والدينامية المستميتة، التي ملؤها روح النضال والتضحية والتطوع، مما أزعج جهات سلطوية تستغل كل فرصة للعرقلة والتمييع والحظر، كما أزعج بعض ذوي القربى الذين لم يتحملوا أن ينتقل الشباب إلى الواجهة، فبدئوا بمحاولة احتواء نشاطهم لصالح هذا التنظيم أو ذاك، بل انتحلوا مسيرة "تاوادا" في الشارع مباشرة وبدون خجل أو وجل، كما حاولوا تهريبها إلى مكان آخر دون احترام لمنظمي هذه التظاهرة الناجحة. دون أن ننسى أولائك الذين تضرروا من نقدنا لاستغلالهم لمواقعهم في العالم القروي من اجل عرقلة التنمية في مناطق مهمشة، والذين نعرف أنهم مستعدون لبذل كل شيء من أجل إسكات أصواتنا الاحتجاجية.


كنا نتوقع هذا الهجوم الآثم على صفحاتنا ومواقعنا، وكنا مهيئين له، خاصة وأن محاولات الاختراق والتخريب تكررت مرارا من قبل دون نجاح، وإذ وقع اليوم مستهدفا صفحة كاتب هذه السطور وحسابه في الـ"فيسبوك"، نعلن إصرارنا على الاستمرار في النضال والعمل، فالقافلة تسير رغم كل التحديات والعقبات، ونحن كلنا إرادة وأمل في غد أفضل لبلادنا، من أجل مغرب يتساوى فيه الجميع وتتحقق فيه المواطنة الكاملة وحقوق الإنسان ودولة القانون.


إن الذين يعتقدون أنهم سيستفيدون من إتلاف وتخريب صفحات تواصلنا هم واهمون، فالوسائل تتجدد بتجدّد الإرادة في الفعل والتجاوز، وعلى شباب "تاوادا" أن يظل حريصا على حماية تجربته الفريدة والمتألقة، ومتابعتها بالعمل الدؤوب والتنسيق الجيّد والحوار الداخلي الديمقراطي من أجل تحصينها وحمايتها من الاختراق وعبث العابثين.

الموقع الإجتماعي "فيس بوك" الجديد

  Adiladaskou.facebok.com




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة