أضيف في 25 مارس 2012 الساعة 17 : 18


المشروع الإسلامي والمشروع العلماني أو الدين ضد الإنسان


صرح رئيس الحكومة المغربي الإسلامي عبد الإله بنكيران أن أعداءه الذين يتربصون به الدوائر هم "العلمانيون" الذين اعتبرهم "متحالفين مع الشيطان".
لا شكّ أن من يقسّم الحياة السياسية إلى شياطين وملائكة، لا يفهم أبجدية السياسة العصرية في دولة ديمقراطية، يحترم أهلها القانون والإنسان، لكننا نلتمس عذرا للرئيس أنه لا يوجد لا في دولة القانون، ولا في حياة سياسية عصرية تحترم الإنسان المواطن، و لهذا يمكننا القول إنه الرجل المناسب في المكان المناسب.
كانت المعايير المطلوبة في رئيس الحكومة للمرحلة الحالية واضحة منذ الطريقة التي تمّ بها طبخ الوصفة الدستورية الجديدة بالمغرب: أن يكون خنوعا مطواعا جاثيا على ركبتيه مسلما بتقاليد دار المخزن عارفا من أين تؤكل الكتف ثرثارا على المستضعفين صموتا في حضرة حاشية السلطان ناكثا لوعوده منقلبا على عقبيه مواليا للسلطة ضدّ صوت الشعب، وهي خصائص ظهرت للجميع عيانا بمجرد أن استوى الرجل على كرسي الوزارة، فغضّ الطرف عن عشرات التعيينات التي مرّت من تحت أنفه، وطأطأ رأسه أمام تعيين المستشارين والوسطاء الذين سبق له أن ندّد بهم حدّ التشهير والتحريض، وانتزعت منه الوزارات التي لا يقبلُ دهاقنة كواليس السياسة أن يتولاها هو ومن معه، وتكاثر من حوله التكنوقراط والخدم والحشم الذين اندسّ بعضهم بين وزرائه ومختلف المصالح الحيوية، وتوسعت حكومة الظل وتعززت بوجوه طالبها الشارع المغربي بالرحيل، واتخذت على مرأى منه ومسمع تدابير لا أساس لها في الدستور، وتزايدت احتجاجات الشارع المغربي في مختلف مناطق البلاد بسبب انسداد الآفاق، كل هذا حدث والرجل ما زال يتحدث كما كان وهو في المعارضة يصارع طواحين الهواء، ويندّد بأعداء شبحيين، إلى أن قرّ قراره على أن أعداءه الألذاء هم "العلمانوين" المتحالفون مع "الشيطان"، وهي آخر تخريجاته، فمن هم العلمانيون الشياطين الذين يشتكي منهم رئيس الحكومة يا ترى ؟ وماذا يريدون ؟
يهدف العلمانيون إلى إقامة دولة القانون والمواطنة التي لا سلطة فيها تعلو فوق سلطة القانون، ويرفضون رفضا باتا أي استعمال للدين في المجال السياسي بهدف ترسيخ الإستبداد وتقديس الأشخاص، ويرون بأن الإنسان هو الغاية والقيمة العليا وأنه لا ينبغي تسخيره أداة في خدمة أية غاية أخرى مهما كانت، وبأن الحياة السياسية مجال للتدبير العقلاني البشري الأرضي بناء على قوانين قابلة للتغيير حسب مصالح الإنسان وحسب شروط حياته المتغيرة، وأن الدين ليس واحدا في أي مجتمع من مجتمعات العالم، وأنه شأن شخصي واختيار حرّ للأفراد على الدولة حمايته وتوفير شروط ممارسته في جوّ من الأمن والإستقرار والإحترام المتبادل بين جميع أعضاء المجتمع الذين هم في حقيقتهم مختلفون، ويعتبرون الحرية أسمى ما في الإنسان وأساس النظام الديمقراطي، ويرون في حرية المعتقد والتعبير والتفكير والإبداع محرك التاريخ وأساس عبقرية الحضارات المتفوقة، ويؤكدون على ضرورة المساواة التامة بين الرجل والمرأة بدون تحفظ باعتبارهما متساويين في الإنسانية قبل كل شيء، ويرفضون أن يمارس أي طرف وصايته الدينية أو الأخلاقية على المجتمع باعتبار أفراده راشدين ينعمون بحرية الإختيار والتقدير، في حدود احترام حريات الآخرين وحقوقهم، كما يعتبرون أنّ فرض نمط من التديّن على جميع الأفراد ذريعة لتكريس الثيوقراطية التي تجاوزتها الحضارة الإنسانية ولم يعد ثمة مجال لإعادة تكريسها من جديد، ويعتبرون العلم والعقلانية العلمية أساس الحضارة المعاصرة ومنطلق القوة والإبتكار والإختراع، ويرون أن السبب الرئيسي لتخلف المسلمين هو الإستبداد السياسي والتخلي عن العقل والعلم منذ زمن بعيد، ويرون في الفنّ والقيم الجمالية مرآة تعكس خلجات الروح وماهية الإنسان، مما يجعلها حرية خالصة غير قابلة لأية وصاية . هؤلاء هم العلمانيون "المتحالفون مع الشيطان".
وبالمقابل، يوجد الإسلاميون الذين هم الملائكة الأصفياء الطاهرون، ويهدفون إلى "إقامة الدين" في الدولة عبر "تطبيق الشريعة الإسلامية" كما فهمها السلف والفقهاء القدامى منذ أزيد من ألف عام باعتبارها نظاما شاملا، وقطع الأيدي والأرجل والرؤوس والرجم بالحجارة والجلد بالسياط، وتطويق الحياة المجتمعية بالمحرّمات ومنع الغناء والرقص والإختلاط ومظاهر المرح والبهجة والسرور، ومصادرة حرية المعتقد والرأي والتفكير والإبداع الجمالي والحق في الإختلاف، والمفاضلة بين المؤمن وغير المؤمن والمسلم وغير المسلم، وتسليط المواطنين على بعضهم البعض بزرع الكراهية والبغضاء بين أفراد الأسرة الواحدة بذريعة إقامة "الدين الصحيح" و"محاربة البدع"، واحتقار المرأة باعتبارها مختلفة بيولوجيا عن الرجل ودون كفاءته ومقدرته العضلية والعقلية، واعتبار العقل البشري محدودا وقاصرا والعلوم معارف مادية لا تنفع في الآخرة، والدعوة إلى "طاعة الأمير" حتى ولو كان ظالما، والإحتكام إلى منطق الإفتاء البدوي اللاإنساني والذي من آخر فتوحاته إباحة مضاجعة الرجل لزوجته الميتة (كذا (، وهي فتوى لأحد ملائكة الإسلاميين من "العلماء" المغاربة، الذي لم يسعفه عقله ـ إن كان له عقل ـ ليطرح السؤال حول ما إذا كان الرجل الذي يشعر برغبة جنسية في جثة باردة، عوض الشعور بالحزن والألم، شخصية سوية من الناحية النفسية والعقلية.
هؤلاء هم شياطين العلمانيين وملائكة الإسلاميين، يسعى الأوائل إلى جعل كرامة الإنسان هي العليا على ضوء آخر مستجدات الحضارة الإنسانية، ويعمل الأواخر على فرض الدين أولا وكما فهمه الفقهاء منذ قرون طويلة خلت، في مجتمع لم يعد من جميع وجوهه هو المجتمع القديم.
وإذا كانت السماء لا تتسع للشياطين والملائكة المقرّبين، ففي المجتمع العصري مكان للجميع، شرط احترام قواعد الديمقراطية كما هي متعارف عليها في العالم.
وإلى حين أن يؤوب رئيس الحكومة إلى رشده بعد أن تشحذه التجارب، نتمنى له ومن معه الهداية والرشد.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة