أضيف في 11 يناير 2014 الساعة 00:38


مول الشكارة ... والبناء العشوائي وسط البحر بجماعة ماسة بإقليم أشتوكة أيت باها


أحمد الماسي


عادت مؤخرا ظاهرة البناء العشوائي لتستفحل بشكل كبير بسيدي بولفضايل  بجماعة ماسة بإقليم أشتوكة أيت باها مما يثير تساؤلات حقيقية حول جدية ومصداقية الخطاب الملكي السامي .
 
وحسب شهادة العديد من المواطنين حول البناية المقامة  من طابقين وسط بحر تعود لأحد الأثرياء بالقرب من ضريح سيدي بولفضايل بماسة " الصورة "   في خرق سافر للمذكرات الوزارية التي تحث على إحترام ضوابط الملك العام البحري ولمقتضايته المادة 40 من قانون 90/12 والظهير الشريف رقم 31.92.01 بتاريخ 15 دي الحجة 1412 الموافق لـ 17 يونيو 1992 المتعلق بالتعمير والترامي على الملك العام البحري، وأنهم  راسلوا الجهات المعنية لحظة الشروع في البناء ،دون أن يبادر أي منهما لوضع حد لتلك التجاوزات والخروقات الصارخة والمستمرة في مجال التعمير. ولأن سماسرة البناء العشوائي يعملون جهارا نهارا (كما يؤكد السكان) فإن نشاطاتهم المخالفة للقانون تبدو في كثير من الأحيان متسترا عليها من جهات رسمية أو على الأقل من مسؤولين ذوي نفوذ، دون أن يشكل ذلك أي حرج لمصالح مراقبة البناء العشوائي  أو لكبار المسؤولين في إقليم أشتوكة أيت باها  مثل الكاتب العام أو رئيس قسم الشؤون العامة ، ليظل السؤال المطروح :.
 
"أية مصداقية تبقى للخطاب الحكومي عندما تدعو وزارة الداخلية ووزارة التعمير إلى تشديد الخناق على مافيا البناء العشوائي ثم نرى تخاذلا فاضحا من السلطات المحلية بماسة  اتجاه هذا الأمر؟!
 
 إلى جانب هذا كله لابد من توفر  إرادة حقيقية لدى كافة المسؤولين من أجل إنجاح الإرادة الملكية القاضية بمحاربة البناء العشوائي … وتلك مهمة من يمسكون بزمام التعمير بعمالة إقليم شتوكة أيت باها...





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت