أضيف في 4 فبراير 2014 الساعة 17:14


حر في اختيار دينك


بقلم تاج الدين المصطفى

غريب هؤلاء القوم الذين ينادون في كل شعاراتهم "الحرية...الحرية"، وغريب أكثر حين نستفسر عن مغزى هذه الحرية فيجيبون بأن الفرد حر في تصرفه، حر في مذهبه، وخر في اختيار دينه.
هؤلاء يناضلون لأجل تحقيق هذه الحرية لكل البشرية وهم في نفس الوقت يقمعون المسلمين في العالم ويمارسون عليهم العنف ويكيدون لهم كيدا. لأنهم اختاروا الإسلام.
إذا كنا نؤمن بالحرية فعلا، فلنترك هؤلاء أحرارا يعبرون عن حبهم للإسلام واختاروه عن قناعة.
أنتم اخترتم المسيحية أو اليهودية فهذه حريتكم، لكم دينكم ولي دين، ولكن احترموا حرية الإسلام واحترموا المسلمين كما يحترمونكم.
حتى أن بعض النصارى ينتحر لكون أن نصرانيا آخر اعتنق الإسلام، حتى أن بعض السلطات واللوبيات يمارسون أشياءا متناقضة ضد الإسلام والمسلمين ويعتقلون بعضهم بتهمة التطرف كون أن هؤلاء اختاروا طريق الله الصحيح.
الإسلام دين تسامح ودين احترام، والقرآن هو أول من نادى بالحرية احتراما للإنسانية بقوله تعالى"لكم دينكم ولي دين". كل حر في اختيار دينه، وكل عليه احترام الآخر بدون استفزاز وتجاوز الحد، وأن يتحاور، وأن ينبذ العنف، لأن العنف ضد الحرية.





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة