أضيف في 16 أبريل 2012 الساعة 46 : 00


تارودانت : جماعة تندين خارج التغطية



بقلم : محمد احواش


جماعة تندين  تبعد عن المجال الحضري تارودانت بحوالي 88 كلم فقط و تضم 39 دوارا بساكنة يفوق عددها 5 ألف نسمة وتتميز بمؤهلات سياحية واعدة بما حبها الله من مناظر طبعيه خلابة  يعيش أهلها على الفلاحة البورية  أشجار مؤتمرة كاللوز والاركان  والشعير لكن توالي سنوات الجفاف وشح الأمطار أصبحت هده المنطقة جرداء وهو الامر الذي زاد من معانة ساكنتها التي كانت تعاني  اصلا.

أول ما يسترعي انتباهك وأنت تلج تراب الجماعة، هو انعدام كلي للطرق، باستثناء المسلك الوحيد الغير المعبد الذي يربط الجماعة  بدائرة إغرام عبر مرايت يوجد في حالة جد متدهورة حيث لا يمكن لأي سيارة أن تسلكه ماعدا السيارات الرباعية الدفع.

أما المدارس الابتدائية التي لا يتجاوز عددا اقل من أصابع اليد الواحدة  فلا تتوفر على أدنى مقومات المؤسسة التعليمية، فهي عبارة عن حجرتين متواجدتين بالخلاء ، دون حائط واقي أو سياج مع افتقارها للمرافق الصحية والساحة الاستراحة للتلاميذ ومسكن للمعلمين ؛

ومن بين الإشكالات العويصة التي تعانيها ساكنة الجماعة الانعدام التام للبنيات الاستشفائية، إذ كيف يعقل أن الجماعة ف لا تتوفر الا على مستوصف قروي يتيم المسمى تليضلا هذا الاخير بدون طبيب ولا أدوية والا سيارة اسعاف ؟؟، الأمر الذي جعل السكان يقاسون الأمرين جراء هذا الوضع المزري، حيث يضطر مواطني هذه الجماعة للتنقل إلى المستشفى الإقليمي بتارودانت من أجل العلاج أو إجراء فحوصات طبية، ونظرا للأوضاع الكارثية التي تعيشها الجماعة في موسم الأمطار، لا يبقى والحالة هاته أمام مواطني المنطقة سوى الاستسلام للأمر الواقع وملازمة الفراش في بيوتهم منتظرين الفرج من الله.

أما النساء الحوامل اللائي يفاجئهن المخاض خلال هذه الفترة، فيكون أهلهن مضطرين لحملهن على الدواب مسافات متفاوت  كلها مخاطر للوصول إلى الطريق الرئيسية للبحث عن وسيلة نقل ما تقلهم إلى تارودانت وفي ظروف أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها جد مأساوية ؛وكلما جادت السماء ببضع قطرات من الغيث تصبح المنطقة بأكملها عبارة عن عالم موحش مقطعة الأوصال ومعزولة عن عالمها لأسابيع عدة، والسكان لا يبرحون منازلهم، في وضع أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه كارثي بامتياز.

فإن ذلك كله لم يشفع لها لتنال ولو جزء بسيط من حظها برنامج المخطط الأخضر و التنمية إذ رغم بلوغ المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنتها الخامسة والأخيرة فإن هذه الجماعة لا زالت خارج تغطية هذه الأخيرة بنسبة كبيرة ، ولا أدل على ذلك ما تعانيه من فقر مدقع وتهميش فظيع وإقصاء ممنهج يفوق كل التصورات، حيث ظلت إلى يومنا هذا ترزح تحت وطأة التهميش والعزلة وتفتقر إلى جل البنيات التحتية الضرورية والتجهيزات الأساسية، مما أثر سلبا على ساكنتها وولد لديهم شعورا بالغبن واليأس وفقدان الأمل.

 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- مرايت تنتظر مند اكثر من 50 سنة تعبيد الطريق الى اغرم

ابراهيم طبريكي

كلامك اخي احواش صحيح 200 في المئة
مرايت تنتظر مند اكثر من 50 سنة تعبيد الطريق الى اغرم عن طريق تفرزلت هنام من مات وهناك من زال يحلن بالطريق المعبدة

في 22 أبريل 2012 الساعة 33 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مساهمة

مرايتي

اعتقد ان داءرة تاكين في قبيلة مرايت هي هي من توجد خارج التغطيةومهمشة بجماعة تندين اما باقي الدواءر فهي مستفيدةنسبيا

في 29 يناير 2014 الساعة 57 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أخطر المجرمين: سفاح تارودانت

اغتصاب جماعي لشابة بأولاد تايمة

التدخين يقتل ... إنه واقع لا تقلل من شأنه

قصة واقعية

وفاة شخص وإصابة ثلاث آخرين بجروح في حادثة سير بإقليم الصويرة

اخر ابتكارات الجديدة للغش فى الإمتحانات

وكيل الملك بمراكش يأمر باعتقال نجليه

محاكمة مسلم قام بجلد مسلم اخر شارب خمر 40 جلده !!

امريكية تهاجم الشرطة بلبن ثدييها لتبعدهم عن اعتقالها

دمية جنسية صينية تغزو الأسواق العربية قريباً بمبلغ 7 الأف دولار