أضيف في 6 فبراير 2014 الساعة 21:09


سطات:المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية تحول إلى قاعة للإنتظار


لمزوري المختار

يفاجأ المرتفق لمصلحة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بسطات، فراغه من الموظفين إلا أنه  بعد طول الإنتظار و عند حظور أحد الموظفين يستقبل المرتفق للإدارة ببرودة تنم عن الإستكبار من طرفه، و امتناعه عن الأجوبة على استفسارات المرتفق للإدارة حول طلباته، أما الأجوبة الكتابية لا توجد في قاموس المكتب.

 

و جدير بالذكر العراقيل التي  أصبح المواطنون الذين يريدون  الإستثمار في حظائر الدواجن يواجهونها، من تماطل المكتب في توفير مناخ قانوني شفاف لتمكينهم من الترخيص، وذلك تحت دريعة وجود حظيرة دواجن مرخص لها أخرى قريبة من موقع مشروع الدواجن المطلوب الترخيص له، و التي لا تتناسب مع المسافة المطلوبة بينهما، إلا أن الواقع يفند ذلك لكون الحظيرة لا توجد إلا على الأوراق و مرت عليها سنوات التقادم بدون إنجازها، وإذا بهذا الترخيص المحصل عليه يعتبر وسيلة من وسائل تبرير إقصاء آخرين مستعدين لإنشاء مشروعهم على أرض الواقع تستفيد الدولة من منافعه الإقتصادية و الإجتماعية، ويساعد في تشغيل اليد العاملة بالبادية.

 

فإلى متى تقوم إدارة المكتب الوطني الجهوي للسلامة الصحية للمنتجات الغذاية بسطات بتتبع إنجازمشاريع حظائر الدواجن وتأمر مصالحها الخارجية بمعالجة هذه الإشكالية والإجابة  كتابيا عن طلبات و تظلمات المواطنين؟!!

 





 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت