أضيف في 12 فبراير 2014 الساعة 16:08


السلطات تمنع نشطاء و مواطنون من منطقة انوال من حضور وقائع اجتماع دورة بالجماعة القروية (( تليليت )) _ مركز انوال


من انوال بقلم : يوسف بلكا
تصوير: محمد لوريت

اقدمت السلطات صباح اليوم على منع نشطاء و مواطنون من قرية انوال من حضور وقائع الدورة و الاجتماع الذي انعقد في قاعة اجتماعات الجماعة القروية المحلية (( تليليت ))_ مركز انوال التابعة لقيادة بني وليشك اقليم الدريوش و التي كان من المنتظر ان تناقش و تتطرق لميزانية الجماعة و مجموعة من الحسابات المالية و قرار منع النشطاء و المواطنون من الدخول و الحضور يعتبر سابقة خطيرة تتوخى من ورائها السلطات المزيد من التعتيم و التستر على الخروقات و التجاوزات التي تحدث داخل الحماعة المشهورة باحتوائها و توظيفها لمحموعة من الموظفين الاشباح و يتقاضون اجورا دون اداء اي مهمة داخل الجماعة لحسابات الزبونية و المحسوبية

ويذكر ان اجتماع الدورة المذكورة قد حضره مسؤولون من قيادة بني وليشك و رئيس جماعة تليليت و مجموعة من المستشارين بالجماعة المذكورة و قد ندد النشطاء و المواطنون الممنوعون بقرار المنع الجائر الذي اعتبروه في نفس الوقت كتمانا للمعلومة و تضليلا للراي العام دون الافصاح عن مجريات الاجتماعات و الاعلان عن محتويات نقاشاتها اذ تفاجئ ابناء المنطقة بالقوات المساعدة تعترضهم و تمنعهم من دخول الجماعة القروية تليليت دون مبرر مقنع سوى محاولة لابتزاز المحتجين بمنعهم و اعتراضهم ...

و قد توعد ابناء المنطقة على خلفية هذا القرار بمزيد من التصعيد اذ سينظمون وقفة احتجاجية تنديدية تصعيدية يوم الجمعة المقبل للتنديد و شجب هذه الممارسات الاستفزازية و اللاديمقراطية و يعتبر المحتجون انه من حقهم الحصول و الاطلاع على المعلومة و ما يحدث داخل اروقة هذه الجماعة خاصة اذا علمنا ان رئيسها قد جلس على كرسيها لازيد من واحد وعشرين سنة دون ان يقدم هذا المجلس المحلي اي نتيجة على ارض الواقع خاصة البنية التحتية المتردية و العديد من الملفات و المشاريع التي بترت و ظلت عالقة ...

كالصهاريج المعلقة التي لم تكتمل و لم تفعل و ظلت ساكنة انوال دون التزويد بالماء الشروب و كذالك مشروع الاعدادية التي كان من المزمع بنائها في انوال بتر المشروع و لم يفعل و كذلك النصب التذكاري لمعركة انوال التاريخية الخالدة كذلك تم عرقلة و طمس هذا المشروع و اذ نقول ان الساكنة ستحتج مرارا و ستتسائل على مصير كل هذه المشاريع و ستطالب بمحاسبة من يقف وراء منع و عرقلة كل هذه المشاريع الاجتماعية و الحيوية لتستمر سياسة التضليل و التلاعب و تستمر منطقة انوال قابعة تحت حصار الطمس و النسيان و التهميش...

و حقا ان تاريخ المنطقة العظيم لم يشفع لها لكي تحظى بنصيب من التنمية و اصلاح البنية التحتية خاصة اصلاح الطرق و بناء المستوصف و انشاء الاعدادية و تعميم شبكة الكهرباء لتضم دوار ادهار انبواج و تفعيل صهاريج الذل و العار و كذالك رد الاعتبار لاسم انوال التاريخي الذي تم طمسه و تزويره باسم غريب اسمه (( تليليت)) واسم انوال محارب من عدة جبهات فاسم انوال قد تم طمسه باسم جماعة تليليت و بالتالي قان اسم انوال لايوثق في الوثائق الادارية كاسم لمسقط راس الساكنة بل يتم تزويره بجماعة تليليت و كذلك اسم الجماعة كان من المفروض تسميتها جماعة انوال و هذا احد اهم مطالب ساكنة انوال اذ لا ترضى ان يفرض عليها اقامة اجبارية اسمها تليليت بعيدة ب عشرة كيلومترات عن انوال و لكنها سياسة قد بانت براثنها الخفية التي تتوخى من ورائها طمس اسم انوال التاريخي ذي الحمولة التاريخية الثقيلة ...
و ان قرار منع النشطاء و المواطنين و المناضلين من حضور اجتماع دورة الجماعة القروية تليليت يعتبر تعتيما و تسترا و كتمانا على خروقات و التجاوزات التي تحدث داخل هذه الجماعة منذ عقود...

جدير بالذكر ان ساكنة انوال قد نددت بهذا السلوك الارعن و اللاديمقراطي و قد قامت سابقا بتسعة وقفات احتجاجية متتالية احتجاجا على الاوضاع المزرية و تردي البنية التحتية و خروقات المجلس المحلي في تسييرو تنمية الشان المحلي في المنطقة و فشله الذريع في هذا الصدد...

و في وقت ينادون فيه بتقريب الادارة من المواطن نجد السلطات و المسؤولين داخل الجماعة المحلية تليليت مركز انوال يعملون على ابعاد الادارة من المواطن كل البعد بممارستهم هذه و بقرارهم الجائر بمنع المواطنين من ولوج قاعة اجتماعات الجماعة و الاطلاع على مايجري و يدور من خفايا الامور في اروقتها الداخلية .




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



من اماننتازارت

كلية تارودانت متعددة الاختصاصات

تعاونية كوباك

فيضان سوس

طاطا... بوابة السياحة الصحراوية تدق ناقوس الخطر

سوس ماسة درعة

مدينة تارودانت المغربية تستعد لتصبح تراثا عالميا مصنفا من طرف اليونيسكو

مسابقة الحلقة في مدينة تارودانت

مدينة تارودانت

زربية تارودانت