أضيف في 24 فبراير 2014 الساعة 21:27


تارودانت : شركة إ.ف.ل.ما سيف تشرد 10 عمال ونقابيون يراسلون عامل الاقليم لإنصاف العمال


تمازيرت بريس

توصلت جريدة تمازيرت بريس بشكاية موجه الى عامل اقليم تارودانت جاء فيها مايلي :
يشرفنا أن نطلب من سيادتكم التدخل العادل قصد وقف مسلسل تشريد عمال شركة إ.ف.ل ما سيف التي تستغل مقلعا على وادي سوس بجماعة سيدي الطاهر والتي قامت بطرد حوالي 10 عمال على فترات آخرهم العامل المسمى أيت الطالب مصطفى الذي تم طرده يوم الاثنين 24/02/2014 بناءا على ادعاءات باطلة حيث تم عقد جلسة استماع لم يحظرها صاحب الشركة أو المسؤول عن العمال، حيث تم عقد الجلسة دون وجود مندوب العمال لأن الشركة لم تقم بإجراء الانتخابات الخاصة بمناديب العمال كما ينص على ذلك القانون، بل أن الشخص الذي أشرف على تلك الجلسة الصورية هو شخص معروف بممارساته الاحترافية في طرد وتشريد العمال. وهو بالمناسبة يشتغل ممثلا (قانونيا) لدى ما يسمى بنقابة أرباب المقالع.
ونظرا لخطورة هذا المسلسل الرهيب الذي يرمي إلى تصفية اليد العاملة بالقطاع وتشريد مئات الأسر والعائلات، مما يتنافى مع ما تقوم به الدولة من مجهودات لتوفير مناصب الشغل والحفاظ عليها. كما أن من بين أهداف الترخيص لتلك المقالع هو تشغيل اليد العاملة المحلية واحترام حقوقها والمحافظة على البيئة وهو ما لم تحترمه الشركة المذكورة.
وبناءا عليه، فإننا نطلب منكم التدخل العاجل قصد التصدي لتلك الممارسات اللامسؤولة والتي تهدف إلى الربح السريع، ضاربة عرض الحائط حقوق ومصالح العمال، والاستقرار الاجتماعي بالمنطقة.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الاستماع إلى زوجة استقلالي في تفويت أرض بمراكش

شباط يطالب بنكيران بتحمل مسؤوليته اتجاه المعطلين

الانتخابات الجزئية :البيجيدي يتقدم في انزكان و حزب الحركة الشعبية يفوز بمقعد شيشاوة

نسب المشاركة بالانتخابات البرلمانية الجزئية لانزكان أيت ملول

يحيى الوزكاني يدعو البرلمان المغربي إلى المصالحة مع قضايا الشباب

وزارة الداخلية جاهزة لإجراء جميع الاستحقاقات الانتخابية خلال السنة المقبلة

بنكيران للوفا : “الرجال صايفطوم إلى البوادي والنساء عينهم قدام بيوتهم”

فريق التقدم الديمقراطي يندد بالتجنيد والتدريب العسكري للأطفال المحتجزين في مخيمات تندوف

نائب برلماني وقيادي بحزب العدالة والتنمية يتعرض لضرب مبرح امام البرلمان على أيدي قوات الأمن

ملاحظات بصدد الأداء الحكومي سنة بعد تنصيب حكومة عبد الاله بنكيران