أضيف في 27 فبراير 2014 الساعة 21:21


حوار خاص مع محمد أعراب الاطارالتقني لرياضة الهوكي بتارودانت‎



تمازيرت بريس

حاوره : الزميل رشيد مسعودي

قال وفي تواضع تام ان الفكرة جاءته من رئيس الجامعة الملكية لرياضة الهوكي مباشرة.


السيد أعراب محمد الإبن البار لمدينة تارودانت، مؤطر في رياضة الهوكي ومستشار في جمعية الوفاق الروداني للرياضة والثقافة والفن بتارودانت، من مواليد 22/11/1977 تاجر وأب لطفلتين، في حوار صحفي تحدث فيه عن كل ما يخالجه عن رياضة الهوكي بتارودانت، أجراه معه الزميل رشيد مسعودي.


1) بداية السيد محمد أعراب هل كانت لديكم فكرة حول رياضة الهوكي بالمغرب، وكيف جاءت فكرة إنشاء نادي للهوكي بتارودانت؟


-  صراحة لم نكن أصلا نعلم بوجود هذا النوع من الرياضة بالمغرب لاعتبارات عدة منها أننا نعرف أن الهوكي يلعب فقط على الجليد وفي ظروف خاصة كنا نظن ان المغرب بعيد جدا على توفيرها، وفي ما يخص فكرة إنشاء نادي للرياضة بتارودانت، فصراحة لم تكن فكرة أي من أعضاء الجمعية بل جاءت بمبادرة.

و اقتراح من رئيس الجامعة الملكية المغربية للهوكي مباشرة والذي اتصل بالأخ الكاتب العام للجمعية السيد "علي عريف" الذي بدوره أحاله على السيد رئيس الجمعية السيد "خالد هرماس" الذي رحب بالفكرة وتحمس لها لنصل إلى ماوصلنا إليه اليوم.


2) سيد خالد متى كانت الانطلاقة الفعلية للنادي؟


- أظن أن الانطلاقة الحقيقية للنادي جاءت مباشرة بعد تسجيل الانخراط بالجامعة الملكية المغربية للهوكي وذلك بتاريخ 05/12/2012.


3) وكيف كان تعامل المجتمع الروداني مع فكرة التأسيس هذه؟


- المجتمع الروداني والمتمثل في شباب مدينة تارودانت متعطشون لكل ماهو جديد، أضف إلى ذلك الرغبة في الاكتشاف، والدليل هو ظروف إجراء هذا الحوار الصحفي تزامنت والنشاط الذي ينظمه النادي لفائدة جمعية المواهب للتنميةوالثقافة قصد تعريف مستفيديها بهذه الرياضة إضافة إلى جمعيات أخرى محلية أبدت رغبتها في التعرف على هذه الرياضة.


4) بالنسبة لتداريب الفريق هل من ملعب خاص بالفريق داخل المدينة؟


- فيما يخص التداريب هناك اتفاقية شراكة بين الجمعية والنادي ومدرسة الوفاق في شخص السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية يتمكن بموجبه النادي من استغلال ملاعب المؤسسة للتداريب ومختلف الأنشطة الخاصة بالفريق، يعني انه ليس هناك ملعب خاص بالنادي بالمدينة.


 5)  سنة 2013 كانت استثنائية بالنسبة للهوكي في تارودانت كيف ذلك؟


- فعلا سنة 2013 كانت مميزة بالنسبة لنا كفريق وللرياضة الهوكي خصوصا بتارودانت  حيث احتضنت المدينة الدوري الوطني الأول للناشئين بمناسبة عيد الشباب المجيد بتاريخ 29 و 30 يونيو 2013 الذي عرف مشاركة العديد من الأندية الوطنية (11 نادي) إضافة إلى انخراط النادي في التعريف بهذه الرياضة...........

المدينة الراشدية بمناسبة إحداث نادي جديد بها، وكذلك المساهمة بنشر هذه الرياضة على الصعيد المحلي مما أدى إلى خلق نواة فرق جديدة بالمدينة وهما فريقي ....

وكذلك في الاتحاد البرحيلي وفريق الفلاح الروداني في أفق إنشاء عصبة للعبة بالجنوب.

 


6)  فيما يخص الموارد المالية السيد اعراب هل من موارد قارة للنادي؟


- الموارد المالية والمساهمات الهزيلة للسلطات المحلية مشكلا بالنسبة للنادي اد لا يعقل ان تكون مساهمة المجلس البلدي لتارودانت في دوري وطني كان له الفضل في الاشعاع بالمدينة على الصعيد الوطني مقدرة في 1500 درهم، وصراحة الموارد المالية هي منعدمة اللهم اجتهادات بعض الاخوة بالجمعية على ان تمر الانشطة في احسن الظروف واقل تكلفة.


7)  ختاما سيد أعراب ماهو تصوركم لمستقبل اللعبة بهذه المدينة، وماهي أهم مشاريعكم المستقبلية؟


- رياضة الهوكي رياضة فتية اْْن على مستوى المدينة أو المغرب عامة رغم أنها متواجدة منذ سنة 1956 إلا أنها لا ترقى إلى مستوى الرياضات الجماعية الأخرى، وفي مدينتي تارودانت أرى أن الإقبال بدأ يتزايد على النادي بوجود أزيد من 60 منخرط من الذكور و25 من الإناث، إلا أن افتقارنا لملعب للتداريب يبقى العقبة الأساس أمام تطوير هذه اللعبة، لذلك ارتأى السيد رئيس الجمعية تقديم مشروع إنشاء مدرسة للهوكي للمجلس البلدي.


أما المشاريع المستقبلية الأخرى فيبقى حلم إقامة يوم مراطون الهوكي بالمدينة الأهم بالنسبة لنا حاليا إضافة إلى مساهمة الفريق وأعضائه في إنجاح المؤتمر العالمي للهوكي المزمع إقامته بمراكش في بداية شهر مارس القادم إنشاء الله.


ختاما الشكر الجزيل للسيد محمد أعراب على رحابة الصدر وحسن الاستقبال ونتمنى لكم التوفيق في مسيرتكم الرياضية.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات