أضيف في 11 مارس 2014 الساعة 21:31


منتدى الأدب لمبدعي الجنوب يستضيف الشاعر محمد الإمام سداتي ماء العينين




 


 

تمازيرت بريس : محمد كروم


استضاف منتدى الأدب لمبدعي الجنوب تارودانت  يوم الأحد 9 مارس 2014 على الساعة الرابعة مساء بالمركب الاجتماعي التربوي الشاعر محمد سداتي ماء العينين ضمن سلسلة لقاءاته الأدبية والعلمية التي ينظمها.افتتح اللقاء الأستاذ السعيد بني زكريا بتلاوة ايات من الذكر الحكيم و سير الجلسة الباحث والمؤرخ أحمد بزيد بينما تكفل بتقريرها الشاعر حسن أمدوغ.

في ورقته التقديمية أشار أحمد بزيد إلى الأصول القبلية والأسرية التي ينحدر منها الشاعر محمد سداتي وهي أصول صحراوية تعود جذورها الشجرية إلى بيت علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء.كما بين أن أسرته التي ترعرع فيها كانت أسرة علم وأدب.ثم بين تكوينه الدراسي فأشار إلى انتمائه إلى الشعبة العلمية( علوم تجريبية) وتخصصه لسنتين في كلية الطب قبل أن يغادرها نحو المركز التربوي الجهوي باكادير ليتخرج استاذا لمادة الرياضيات.غير ان التحاقه بالوظيفة لم يمنعه من العودة إلى استكمال تعليمه والحصول على الاجازة  لكن هذه المرة في مجال القانون و باللغة الفرنسية .

 

 


بدأ مشاوره التدريسي بثانوية ابن سليمان الروداني التي كان تلميذا بها أيضا قبل أن يلتحق بسلك الإدارة التربوية حارسا عاما بإعدادية الزيراوي ثم مديرا بإعدادية السعدين (أيت اعزة)

وفي مداخلة الشاعر ( التي ضمنها قصيدة جميلة في مدح منتدى الأدب) أكد أن أول واهم مدرسة تعلم فيها أصول اللغة والأدب هي الأسرة وألح على الدور الكبير الذي لعبته أمه في تعليمه وتغذية ثقافته الشعرية .إضافة إلى ولعه بالشعر العربي القديم وما مثله من منابع أرفدت تجربته.

كما قرأ الشاعر عدة قصائد ومقاطع من أشعاره المرقونة ( التي لم تطبع للأسف لحد الآن) في أغراض شعرية شتى منها المدح والحكمة والغزل والاخوانيات.... وهي قراءات بينت بشكل ملموس تمكن الرجل من صناعته وغوصه العميق في البحث عن جواهرها. فجاءت اشعاره متدفقة  سلسة  وعذبة جارية "جري الماء في العود" أو كما نعته أحمد بزيد ( يغرف من بحر) تشبيها له بما قال الفرزدق عن جرير.وقد لقيت أشعاره تجاوبا عميقا من طرف الحاضرين وهو ما تؤكده التصفيقات الحارة التي أعقبت كل قراءة.

هذا التمكن الشعري عند الرجل توازيه دراية عميقة بأصول النقد الأدبي حيث كشفت مداخلته التي تطرق فيها إلى ما ينبغي على الشاعر الاعتناء به أثناء نظمه، كشفت عن رؤية نقدية واضحة تستلهم مقوماتها من متون النقد العربي القدي، كما هي منثورة في آراء النقاد، وكما صقلها المرزوقي في مقدمته لديوان الحماسة.ومن أهم ما أشار إليه في هذا المضمار علاقة الإيقاع الشعري بعاطفة الشاعر والغرض الشعري. وفي هذا السياق أيضا بين كلفه بالإيقاعات الطويلة ( مثل الطويل والبسيط والكامل ...)دون سواها .كما تحدث بإسهاب عن بناء القصيدة وما تتضمنه من مكونات أساسية( المطلع ـ المقدمة ـ التخلص ـ الخاتمة) وأساليب البديع التي يجب أن يتعاطاها الشاعر.

 

 

بعد ذلك فتح نقاش عميق مع الحاضرين أغنى الجلسة وكشف عن جوانب أخرى من تجربة الشاعر.( من المتدخلين : عبد الله أشن / محمد كروم / حسن أمدوغ / أحمد سلوان / مولاي الحسن الحسيني / حميد شمسدي / تقي الله ماء العينين) فتبين أن تجربة المحتفى به تعود بدايتها إلى أواسط السبعينيات وأنه يجد ذاته في كل الأغراض الشعرية ويميل أكثر إلى الإيقاع الطويل و أن تجربة الشعر الحر تجربة لا يمكن التقليل من أهميتها إذا احترمت شرطين أساسيين هما الإيقاع ووضوح المعنى. كما كشف في النقاش عن تاثره العميق بشعر المعلقات والشعر العباسي الحماسي ، وحضور الرياضيات في بعض أشعاره وأن شعراء الصحراء كلهم فطاحل يصعب أن تجد فيهم شاعرا غير مجيد وأن بينهم وبين شعراء موريتانيا أكثر من رابط وأكثر من عنصر تشابه.

كما تخلل الجلسة قراءات شعرية لكل من مولاي الحسن الحسيني( الذي رد بأبيات على قصيدة  الشاعر في مدح المنتدى) حميد شمسدي وإيطو المغاري والزجال  احمد الشاهيري. وتخلل الجلسة أيضا حفل شاي على شرف المشاركين والمدعويين.وفي الأخير سلمت  للمحتفى به شهادة شكر وتقدير من طرف نائب رئيس المنتدى عبد الرحيم ايت عدي.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مغني الراب الايغرمي الشاب مولاي شاطر محمد

مسلمة ومسيحية ويهودية.. ثلاث فنانات جمعهن الغناء من أجل ثقافة واحدة

عمرو دياب أغنى فنان عربي بـ 41 مليون دولار.. تتبعه نانسي

حنان ترك تتسابق مع ولديها لختم القرآن في رمضان وتقول ان الحجاب لا يعوق التمثيل ولو في غرفة النوم

وفاة هند رستم مارلين مونرو العرب

الشاب جدوان: رأيت الرسول في منامي فاعتزلت الغناء

من علماء الإسلام :الإدريسي مؤسس علم الجغرافيا الحديث

بعد 62 عاماً من الفن ومائتى عمل .. وفاة كمال الشناوى بعد صراع مع المرض

ايمان الباني ملكة جمال المغرب

رامى عياش يحيى حفلاً غنائياً بالمغرب