أضيف في 22 أبريل 2014 الساعة 12:42


"المسرح الملكي " بمراكش ... بناية كبيرة بإدارة صغيرة


 

بقلم :عادل أيت بوعزة

يعتبر "المسرح الملكي "  بمدينة مراكش من البنايات التي يفتخر بها كل المراكشيين لجمالية التصميم و تعدد القضاءات الثقافية بالمدينة و هو ما يتيح لوحده إمكانية نهظة ثقافية و مسرحية تعيد ثقة المواطنين بأب الفنون و تكسر عزوف العائلات و الشباب عن الفرجة المسرحية .

و إن كانت مدينة "مراكش" مصدرةً بالصفة للفرجة في سنوات مضت . فإنها اليوم تعاني مرض "العقم " في ولادة أعمال فنية و مسرحية ترقى الى مستوى الفرجة التي يطمح لها الجمهور و ما ظهور بعض المواهب الإستثنائية ك "إيكو " إلا خير دليل على أن النجاح هو الإستثناء في مراكش بينما الفشل هو القاعدة .

و بين التميز في سنوات "السبعينات " و " الثمانينات" و بين هذا الفشل العقيم تتحمل إدارة المسرح الملكي جزءاً كبيراً من المسؤولية لتهميشها للطاقات المراكشية و التوجه الى صرف مستحقات مالية كبيرة في مقابل إستيراد فرجة مصطنعة تحت لافتة " مهرجانات إشعاعية " من تنظيم مديرة المسرح الملكي " إلهام أبارو " .

و مؤخراً سارعت هذه الاخيرة الى منع بعض الجمعيات الثقافية و الفنية من الإستفادة من نشاط المسرح الملكي لحاجة في نفس يعقوب متحديةً بذلك طموح الكثير من الشباب المنتمون لهذه الجمعيات في إبراز مواهبهم  الفنية و الثقافية , علاوةً على إلغاء بعض التراخيص بين الفينة و الاخرى بجرة قلم .

و حيث أن المجلس الجماعي للمدينة لا يرى ما يلزمه في تقييم تجربة هذه الإدارة لأنها حسب ما يتم تداوله مقربة بشكل كبير من رأس هرم الإدارة . يبقى "الخبث" و " الأعمال السواقية " هي التي أصبحت تحتكر المسرح الملكي في غياب أي إستراتيجية حقيقية للنهوض بالشأن الفني بالمدينة .. حيث الظاهر أن هذا المجلس بكل مقوماته يعتبر أن هذا شأن ثانوي متناسياً فيمة الفن في بناء المجتمع .


 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي فتحي بنخليفة

حوار مع رئيس جمعية أزا للثقافة والبيئة والتنمية الإجتماعية

حوار مع الفائز بالجائزة الاولى في صنف القصة القصيرة بالأمازيغية

الفنانة فاطمة أبنسير لتمازيرت بريس المسرح الأمازيغي يعاني في غياب الدعم

الدمناتي : لابد من الحيطة والحذر أمام القوى المحافظة المناهضة لترسيم اللغة الأمازيغية

حوار مع عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

حوار مع المدير الجهوي لوزارة الاتصال – جهة سوس ماسة درعة - السيد مصطفى جبري

الدكتور الحسان بومكرض عميد الكلية المتعددة التخصصات بآسفي يتحدث عن جديد الدخول الجامعي 2012/2013

وفاء مرّاس : منطقة تاهلة ساهمت في الاستقلال لكن نالت التهميش والإقصاء

ضرورة توحيد اللغة الأمازيغية من حيث الرسومات