أضيف في 21 يونيو 2011 الساعة 17 : 02


نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"



افادت مصادر صحفية مختلفة ان موقع ويكيليكس على شبكة الانترنت يتوفر على حوالي 2000 وثيقة عن المغرب من ضمن الوثائق التي تحصل عليها من وزارة الخارجية الامريكية.
وقالت هذه المصادر ان موقع ويكيليكس يتوفر على 1861 وثيقة تهم المغرب، 245 منها تهم ملف الصحراء الغربية. وتوزعت الوثائق بين 1365 مراسلة من السفارة الأمريكية بالرباط، و232 مراسلة أرسلت من قنصلية أمريكا بالدار البيضاء، بالاضافة الى ورود مراسلات من أماكن أخرى في العالم ورد فيها الحديث عن المغرب.
وقالت الوثيقة المرسلة من السفارة الامريكية في الرباط ان زيارة ساركوزي للرباط كانت زيارة نجم وقدم فيها البيان الفرنسي الأكثر صراحة حتى الآن في دعم خطة الحكم الذاتي كأساس للتوصل إلى تسوية تفاوضية للنزاع حول الصحراء.كما أشارت لوصف ساركوزي في يومية لوماتان لمشروع الحكم الذاتي بأنه جاد وذو مصداقية، وعزز ذلك بموقفه في خطاب بالبرلمان أكد فيه الدعم الفرنسي بوضوح لخطة المغرب واعتبرها خطوة أخرى إلى الأمام، واصفا إياها بأنها عنصر جديد في عملية وصلت الى طريق مسدود طويل، وذلك باستخدام صياغة وكيل الأمين العام أنه يمكن ان يخدم كأساس للتفاوض في البحث عن تسوية معقولة لقضية الصحراء الغربية
وعلق محرر التقرير من السفارة الأمريكية بالرباط ولهذا نحن نفهم احتجاج قيادة البوليزاريوعلى تصريحات ساركوزي.

افادت وثيقة نشرها موقع وِيكِيلِيكْسْ بأنّ المغرب ينفق ما يقارب الـ2,7 مليار دولار سنويا لتنمية مختلف ربوع الصحراء رغما عن عدم تجاوز تعداد سكانها لـ 385 ألف نسمة.. وقالت ذات |الوثيقة|التقرير" الصادرة عن السفير الأمريكي بالرباط بتاريخ 17 غشت 2008، والموجّهة صوب وزارة الخارجية بواشنطن، بأنّ معدّل الإنفاق المغربي على مشاريع التنمية والدعم الاجتماعي بالصحراء تفوق مستوى الإنفاق المماثل ضمن باقي جهات المملكة.. وأنّ تطور الاقتصاد المغربي قد مكّن خزينة الدولة من تحمل هذا الإنفاق المرتفع مقارنة بالماضي.

وقالت فحوى الوثيقة المذكورة بأنّ الإنفاق الرسمي على التنمية بالصحراء قد أفلح، رغم بعض الاختلاسات المسجلة في هذا الإطار، في تحقيق مستويات مرتفعة من التطور العمراني.. وأنّ هذا الاستثمار هو الذي جعل مدينة من حجم العيون يغيب عنها السكن الصفيحي، قبل أن تضيف: "المؤشرات الاجتماعية ومستوى الاستفادة من التعليم والخدمات الاجتماعية يعلو بالصحراء عن متوسط المعدّلات المحققة بالمغرب".

وأضاف السفير الأمريكي: "عزوف الصحراويين عن تلبية دعوات البوليساريو ضمن الانتخابات الجماعية المغربية في الـ12 من يونيو يثبت بأنّ دعم التيار الدّاعي للاستقلال مواصل إنخفاضه نتيجة ارتفاع تعداد الصحراويين الذين انخرطوا في إبداء الإهتمام بمقترح الحكم الذاتي الذي يضعه المغاربة كحل للنزاع بالمنطقة".. قبل أن يزيد: "لقد عمل المغرب على تنقيل كل مسؤول ثبت تورطه في خرق حقوقي بالصحراء، ومستوى التقيد باحترام مبادئ حقوق الإنسان آخذ في الارتفاع رغم منع السلطات المغربية لأي تعبير عن الرأي مؤيد للاستقلال وامتناعها عن الترخيص للجمعيات المشتملة على نشطاء مؤيدين للبوليساريو".

وبشأن تركيبة الساكنة بالصحراء نص السفير الأمريكي ضمن تقريره الموجه لوزارة هِيلاَرِي كْلِينْتُونْ بأنّ المغرب قد شجّع على الهجرة صوب المناطق الصحراوية منذ أن بسط سيادته عليها في منتصف السبعينيات، ما يجعل تعداد هؤلاء المهاجرين يصل حاليا إلى نصف تعداد الساكنة.. قبل أن يزيد: "إلاّ أنّ هذا لا يعني بأنّ المنتقلين للعيش بالصحراء غرباء عن القبائل الصحراوية.. بل بينهم تعداد كبير من الصحراويين المنتمين لشمال المنطقة التي كانت تستعمرها إسبانيا".

في وثيقة أرسلت بتاريخ 9 حزيران/يونيو 2009 تم التطرق لتصريحات لياسين المنصوري، مدير الإدارة العامة للدراسات والمستندات العامة المعروفة بالمخابرات الخارجية في حوار جمعه بكودل بور عضو مجلس الشيوخ الأمريكي قال فيها ان المغرب مرتاح لحالة الاستقرار بالجارة موريتانيا وحريص على استمرار الأجواء الديمقراطية. وأكد المنصوري أن النزاع حول الصحراء مع الجزائر والبوليزاريو ثنى المغرب عن محاصرة توسع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
وقالت وثيقة أمريكية أخرى بأن مدير لادجيد، ياسين المنصوري، قد قال في فبراير 2008 أثناء لقاء له مع مسؤول أمريكا للأمن القومي ومحاربة الإرهاب بأن البوليساريو ليست منظمة إرهابية وأن الخطر يأتي من تنامي الإرهاب الذي يجند أعدادا كبيرا من ساكنة مخيمات تندوف ضمن صفوف القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، قبل أن يضيف بأن المغرب هو الوحيد القادر على التحكم في الوضع دون باقي بلدان المغرب العربي وأن مشكل الصحراء ينبغي حله لنيل أمريكا تعاون أفضل وفعال.

في تقرير آخر حول الوضعية بالصحراء الغربية قال بوتفليقة لفراغوس تاونسند ان الجزائر لا تنوي الدخول في حرب مع المغرب، على الأقل ليس بسبب مشكلة الصحراء.. إذ لن نسمح للبوليزاريو بالدخول في الحرب بجعل الأراضي الجزائرية قاعدة لها. ثم عرج على إشكال الحدود المغلقة بين البلدين الجارين ليعلق: نخبركم كأمريكان بغياب نية فتح الحدود مع المغرب ما دام الإشكال مع الصحراويين قائما دون التوصل إلى حل.

وأضافت البرقية: الحكومة الجزائرية لازالت تأمل في تنفيذ مخطط بيكر لحل نزاع الصحراء رغم تأكيدنا في كل مرة بأنه انتهى. وأضافت البرقية بأن الجزائريين يترقبون رحيل إدارة الرئيس جورج بوش الموالية للمغرب، على أمل أن يتغير الموقف الأمريكي من نزاع الصحراء الغربية.

قال بوتفليقة "لو كنت استطيع حل المشكلة لفعلت ذلك (...) لكنني لا استطيع التحدث باسم الصحراويين". واضاف ان "ما يجب ان يحصل هو ان يتوصل المغرب وبوليساريو (جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب) الى حل ويمكنهم ان يفعلوا ذلك بمساعدة الاميركيين".

وفي برقية اخرى مؤرخة في شباط 2008 ارسلها دبلوماسي اميركي بعد لقاء مع بوتفليقة، قال الرئيس الجزائري ان المغاربة كان يمكنهم البرهنة على معالجة "راقية" للقضية بقبول استقلال الصحراء الغربية التي يمكنهم "مراقبتها" او "الاشراف عليها". واضاف ان المغرب يريد في الواقع "عملية ضم (مستخدما العبارة الالمانية انشلوس) كما فعل صدام حسين مع الكويت".

أبرزت احدى الوثائق أن "عددا كبيرا من المقابلات والمصادر المستقلة تعتبر أن الهدف الرئيسي لغالبية الصحراويين يتمثل في المزيد من الحكم الذاتي بدل تقرير المصير"، مبرزة أن ما يدل على ذلك هو معدل المشاركة "المعتبر" الذي تم تسجيله خلال الانتخابات الجماعية الأخيرة. ونقلت البرقية الدبلوماسية التي صيغت في غشت 2009 أن ناشطا مواليا للبوليساريو "أعرب لنا عن قناعته بأن غالبية الناخبين سيختارون الحكم الذاتي، إذا تم تنظيم انتخابات حرة اليوم".

أفادت برقية ديبلوماسية، نشرها موقع (ويكيليكس) الالكتروني، أن غالبية سكان الصحراء يؤيدون المخطط المغربي للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية مبرزة الفرق بين "تنافس سياسي حقيقي" يسود جنوب المغرب، و"النظام (الذي تقيمه البوليساريو) على الطريقة الكوبية".

واستنادا إلى "مصادر صحراوية ذات مصداقية"، أبرزت الوثيقة "الاهتمام المتزايد" داخل مخيمات تندوف بالتوصل إلى حل متفاوض بشأنه.

" وأشارت الوثيقة أيضا، إلى أن المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء بيتر فان فالسوم، كان قد وصف "بصراحة" خيار الاستقلال ب"غير الواقعي". وأكد المصدر ذاته أن السيد فان فالسوم اضطر إلى ترك منصبه "بإصرار من الجزائر والبوليساريو".

وأشار التقرير إلى أن أحد المسؤولين في الشرطة المغربية تم نقله للعمل من الدار البيضاء إلى مدينة العيون الصحراوية كإجراء عقابي، وذلك قبل أن يصف بعض عمليات قمع ومحاربة تهريب المخدرات التي تتم في المغرب بأنها مُسيّسة.

وقالت ذات الوثيقة ان الرشوة متفشية وسط كبار ضباط العسكر المغربي، موردة تفاصيل عن الحالة المالية الجدّ مريحة لأحد الجنرالات جراء تأثيره على سوق الاستثمارات المدنية واستفادته من عمولات عن الصفقات العسكرية، وسيطرته على قطاع الصيد البحري بالموانئ الجنوبية للمغرب، قبل التحدث عن الإقامات السكنية الفخمة التي يمتلكها جراء كل هذه الممارسات. كما تمت إثارة ممارسات رشوة جارية ضمن مدارس التكوين العسكري بالمملكة قال عنها السفير الأمريكي السابق انها تتمّ لتمكين الضباط المتخرجين من مناصب بالصحراء باعتبارها منطقة اغتناء...

واعتبرت الوثيقة المؤرخة في 8 ايلول/سبتمبر سنة 2006 أن الفاسي الفهري رغب في أن يكون مطمئنا على أن الولايات المتحدة الأمريكية ستدعم المينورسو، حتى ولو لم يتم تقديم مشروع الحكم الذاتي في الآجال المحددة. ورد السفير الأمريكي عليه بأن التزاما بين المغرب وباقي الفاعلين أساسي، وأنه ينبغي تقديم مخطط حكم ذاتي حقيقي مع خطة لتطبيقه وإلا فإن الولايات المتحدة الأمريكية لن تدعم تمديد بعثة المينورسو.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة

نحو صداقة إنسانية ومواطنة متساوية