تابعنا على الفايسبوك

أشترك معنا بالقائمة البريدية



أضيف في 21 يونيو 2011 الساعة 54 : 02


نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية



أكد باحثون في علم الاجتماع أن الشغل أحد الأهداف التي تسكن فئة الشباب، بغية بناء أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية، والانسلاخ عن التبعية إلى غيرها لتوفير الضروريات الحياتية


وذلك بالاعتماد على النفس والإحساس بقيمة العمل، لا سيما الذين أمضوا الشطر المهم من حياتهم في الدراسة والتحصيل وتنمية الخبرات والمدارك.

 

وأبرزوا في حديثهم إلى "المغربية" أن الحافز والمتنفس الوحيد الذي يمكن أن يشفع للشباب العاطل معاناتهم اليومية، هو الشغل النافع، الذي بإمكانه أن يغير حياتهم المعاشة رأسا على عقب، ويجعل طموحهم يقوى للمزيد من الإبداع في مجال اشتغالهم لتحقيق نجاحات ترفع وضعهم المهني وتبويئهم مراتب أفضل، لكن في غياب كوة الضوء هذه، ماذا يمكن أن ننتظر من شباب تبدو أمامه الطريق مظلمة والدهاليز مغلقة، سوى الجنوح إلى سلوكات شاذة.

 

وبهذا الخصوص، قال إبراهيم حنين، باحث في علم النفس، إن نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية، لها آثارها السلبية على الصحة الجسدية، وطبيعيا أن تسمع في هذه الحومة عما يقدم منهم على الانتحار ويعمد إلى استعمال العنف حتى ضد أصوله، كتعبير مموه لقدرته تجاوز الآخر.

 

وفسر الأستاذ الباحث ذلك بكون تعطيل الطاقة الجسدية يسبب الفراغ، وعدم وجود مجال لتصريفها، يؤدي إلى أن ترتد عليه تلك الطاقة لتهدمه نفسيا، وتجعله غير آبه بما هو مقدم عليه، وأعطى مثال على ذلك بقيام خمسة شباب بإحراق ذواتهم، بعدما استنفذوا جميع الحلول للحصول على شغل قار يقيهم شر البطالة، وآخرون لم يجدوا بدا من الإضراب عن الطعام وتعريض نفسهم إلى الهلاك، وآخرون بعدما سدت أمامهم جميع المنافذ في وطنهم، اختاروا الارتماء في أحضان البحر علهم يصادفون حظا تائها بين الأمواج الهائجة يعبر بهم عباب البحر في اتجاه الضفة الأخرى، وأن حظهم العاثر يقودهم طعما سائغا إلى حيثان البحر.

 

إن هناك ارتباطا وثيقا بين الجانب النفسي للإنسان وبين توفر الحاجات المادية، يقول الدكتور حنين، ويضيف أن لذلك أثرا في الاستقرار والطمأنينة، وأن الحاجة والفقر يسببان الكآبة والقلق وعدم الاستقرار وما يستتبع ذلك من مشاكل صحية معقدة كأمراض الجهاز الهضمي ومرض السكري وضغط الدم وآلام الجسم وغيرها.

 

وتعتبر البطالة، حسب رأي العديد من الشباب، ممن استقت "المغربية" آراءهم، هي السبب الأول في الفقر والحاجة والحرمان، ومن ثمة، يؤكد محدثونا، أن التعلق بالمورد الواحد، وتركيز الجهد والتفكير في الحل الواحد، بدون توسيع دائرة للانفتاح على موارد أخرى، والبحث عن مناصب أخرى والتتلمذ على حرف وآليات أخرى للعيش، بغية جعل النفس تشعر بأن ثمة طريقا آخر سالكا، يجعل رؤيتك إلى المستقبل تكبر.

 

ومن هنا، يقول العربي شكور، باحث في علوم التربية، ومهتم بقضايا الشباب والبطالة، أن دخول التكوين المهني في خط متوازن ومكمل للتمدرس، كان الهدف منه هو تخفيف الضغط عن مجال الشغل المرتبط بالوظيفة العمومية الكلاسيكية إلى تأهيل حرفي وعلمي، يجعل الشاب يشعر بأهمية الاشتغال الذاتي المعتمد أساسا على حب المغامرة وإبداع الأساليب والرؤى لتقوية تواجده على الساحة وتجذير حضوره من خلال الحرف التي يمارسها.

 

ودعا شكور الجهات الوصية إلى ضرورة أن تشجع على التشغيل الذاتي، وتخلق هذا البصيص من الأمل في نفوس شبابنا ونساعدهم لتقوية قدراتهم لخوض التجارب دون مركبات نقص ولا تتركهم يواجهون المثبطات والصعاب، دون أن نمدهم بآليات التدليل.

 

فالتشغيل الذاتي كأحد حلول الحكومة، لمواجهة بطالة أصحاب الشواهد، يقول محدثنا في حديثه إلى "المغربية" يجب أن ترفقه بمواكبة ميدانية وتطرح الضمانات اللازمة حتى يشعر الشاب/ المقاول بالثقة في النفس ويطرد عنه سوء الطالع والنوايا السيئة، التي يمكن أن تسيطر على طموحه.

 

إن خوض الشباب لغمار مبادرات التشغيل هو مسار الألف ميل الذي يجب أن يبتدئ بخطوات حثيثة، لكن يقينية وهكذا يمكن أن نحمي شبابنا من البطالة من جهة وأن نصرف نظره عن تركيز رغبته على القطاع العمومي، باعتباره الملاذ الآمن والضامن لأجرة شهرية وكل شهر رغم قلتها.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

منتخب الأوهام

الوصاية الدينية والدولة

ماذا تريدون أيها المغاربة؟

المشروع الإسلامي والمشروع العلماني أو الدين ضد الإنسان

تشويه فن الكوميديا عبر الإعلام المغربي والسير به نحو الانحطاط

تعليم الأمازيغية بين الشعار والممارسة