أضيف في 05 ماي 2012 الساعة 42 : 08


ساركوزي يعترف باحتمال هزيمته في جولة الإعادة في الانتخابات الفرنسية


يبدو أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليائس يعد نفسه لنهاية مفجعة لحياته السياسية الجمعة، فيما انتهت الحملة الانتخابية للرئاسة الفرنسية.
واعترف ساركوزي الخميس الماضي وقد ظهرت علامات التوتر في الانتخابات الفرنسية التي توشك على الانتهاء بأنه "قد يلقى هزيمة عندما يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع الأحد المقبل".
وأوضح الزعيم السياسي، الذي كان يحاول من دون أمل التشبث بسباق سياسي مع منافسه الرئيسي فرانسوا هولاند، أنه "يبحث بالفعل عن حياة خارج الميدان السياسي".
ونقلت عنه صحيفة "التايمز" الجمعة، قوله "أعتقد أنه يمكننا الفوز، لكن إذا قرر الشعب الفرنسي غير ذلك، فهذا حقه، وفي تلك اللحظة فإن حياة أخرى ستبدأ".
لكن فيما يبدو أن ساركوزي يستسلم لمصيره، فإن هولاند قال إنه "لا يمكنه أن يستبعد الهزيمة أيضًا، في ضوء خلفية ساركوزي كناشط حملات سياسية ماكر". وأضاف هولاند "استطلاعات الرأي هناك تظهر تقلصًا في الفجوة، لذا فأنا أقول لكل أولئك الذين يريدونني أن أكون الرئيس المقبل، لا تدعوا آخرين يقررون مكانكم".
وأشارت استطلاعات الرأي إلى أن "ساركوزي "57 عامًا" من المقرر أن يتم رفضه بعد فترة واحدة، ليسمح بتولي فرانسوا هولاند للسلطة".
وسيصبح هولاند "57 عامًا" أول رئيس اشتراكي لفرنسا، إذا فاز بالجولة الثانية من انتخابات الأحد المريرة.
وتشير الاستطلاعات الأخيرة إلى أن "فارق تصدر هولاند تقلص إلى 5 % بدلًا من 10%. لكن ساركوزي حل ثانيًا في الجولة الأولى، وفشل قادة الأحزاب الأخرى في مساندته".
وأبلغت زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان أنصارها الذين يزيدون عن 6 ملايين إلى تبييض بطاقاتهم، فيما قال فرانسوا بايرو زعيم حزب الوسط إنه "سيصوت لهولاند".
والأمل الأخير لساركوزي لإعادة انتخابه ينطوي على الفوز بدعم حوالي 80 % من أصوات لوبان وما لا يقل عن نصف أصوات بايرو.
لكن بايرو الذي حل خامسًا في الجولة الأولى بـ 9 % من الأصوات، هاجم التعهدات المتطرفة بشكل متزايد لساركوزي فيما تعلق بالهجرة وأوروبا.
وكان ساركوزي يحاول يائسًا الفوز بأنصار الجبهة الوطنية، قائلا إن "هناك الكثير من المهاجرين في فرنسا ولم يتم دمجهم بشكل صحيح".
وقال بايرو الذي وصف ساركوزي بالتطرف "الخط الذي اختاره ساركوزي بين الجولتين عنيف، ويتناقض مع قيمنا".
وقال ساركوزي الجمعة إن "هولاند سيقود البلاد إلى الإفلاس، ودائمًا ما اتهم منافسه الاشتراكي بـ "الكاذب"، بما في ذلك خلال مناظرة حية على التلفزيون الأربعاء الماضي".
وقال هولاند "فيما ارتكب ساركوزي خطأ بالاستخفاف بي، ففي السياسة من يستخف للغاية واثق للغاية من نفسه ويظهر نقصًا في الحصافة".
وتعني هزيمة ساركوزي أنه سيصبح أول رئيس منذ فاليري جيسكارد ديستان في العام 1981 يفشل في جولة إعادة انتخابه".
في المقابل فإن هولاند سيصبح أول رئيس اشتراكي لفرنسا منذ تقاعد فرانسوا ميتران في العام 1995.
ووعد هولاند بـ "برنامج يساري واسع النطاق يتضمن معدلًا مرتفعًا للضرائب يصل إلى 75 % وإيجاد الآلاف من الوظائف الجديدة في القطاع العام، من بينها 60 ألف معلم جديد". وقال إنه "يكره الأغنياء وأن عالم المال عدوه الرئيسي".
ومن المرجح أن يشهد فوز هولاند تدفقًا للفرنسيين الأثرياء إلى المملكة المتحدة، مع مغادرة هؤلاء الذين يتخوفون من الضرائب المرتفعة من بلادهم.

 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الشروق الجزائرية تنشر خبرا مزيفا عن نقل آلاف المناصرين لبكتيريا إكولاي القاتلة من المغرب

بن شيخة يستقيل من تدريب المنتخب الوطني

20 فبراير تتحدى قرار المنع وتستعد للتظاهر في 80 مسيرة

إقرار ترسيم الأمازيغية في الدستور مسألة سياسية

لأول مرة الحصول على نتائج الباكالوريا عبر البريد الإلكتروني

انطلاق مهرجان تيميتار من 22 يونيو الحالي إلى غاية 25 منه

جلالة الملك يترأس بجرادة مراسم تقديم المرحلة الثانية من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2011-2015)

محكمة عين السبع تدين نيني بـسنة حبسا نافذة

مصدر بكتيريا اي- كولاي "بذور نابتة" وليس الخيار

المنوني يرفع مشروع الدستور الجديد إلى الملك