أضيف في 5 يونيو 2014 الساعة 18:34


إنفراد فريق حزب الحمامة بمشرع العين يصدر بيان تحت عنوان : لا لتحويل جماعة مشرع العين الى مزبلة لاقليم تارودانت



تمازيرت بريس : المراسل

اصدر فريق التجمع الوطني للاحرار بجماعة مشرع العين تارودانت  ( تجدر الاشارة الى ان مستشارين من هذا الفريق هما نواب لرئيس الجماعة المنتمي لحزب المصباح )بيان توصلت تمازيرت بريس بنسخة منه جاء فيه مايلي :

نحن أعضاء الجماعة القروية مشرع العين الاتية سماءهم : سعيد زعفان ، بولهدود عبد الكبير ، لكريداني محمد ، احمد الحيد بلال ، بركوكي المصطفى ، نعلن للراي العام المحلي والوطني موقفنا المبدائي والثابت برفض احتضان تراب جماعة مشرع العين لما يسمى " مشروع المطرح الاقليمي للنفايات " ، ومن خلال هذا الموقف فاننا نعلن رفضنا تحويل المجال البيئي للجماعة الى مزبلة اقليمية حقيقية ، وهو ما تقترحه فعليا " البطاقة التقنية " للمشروع المذكور ، فالتصور المقترح لهذا المطرح ، يجعل من تراب الجماعة مجالا لدفن نفايات الاقليم ، وقد اثبتت التجارب في عدد من المدن المغربية : الدرالبيضاء ، القنيطرة ، الى غيرها .... ان عملية الطمر حل غير ناجع اطلاقا ، وانه لا يعمل سوى على تاجيل المشاكل فقط ، في حين ان اخطار التلوث البيئي بمختلف مستوياته تبقى قائمة سواء تعلق الامر بتلوث الجو بالرائح الكريهة ، مع ما يرتبط به من امراض الربو ، والحساسية والامراض الجلدية وامراض العيون .... او تشوه المنظر البيئي بانتشار النفايات والازبال والقاذورات التي تساهم كذلك في تلوث التربة ... فضلا عن ان تجمع عصارة النفايات وتسربها الى اعماق الارض يهدد الفرشاة المائية بالتلوث .

وجب التذكير بان مجلسي جماعتي : اصادص و تازمورت قد سبق لهما ان رفضا كاغلبية ومعارضة المطرح المذكور .

ان المشروع المذكور لا يضع اي تصور بل انه لا يقدم ابة اشارة لانشاء محطات فرز النفايات ومعامل تدويرها .

وبناء على التجار الواقعية لكل الدول التي سبقتنا ، فان فرز النفايات لاستخلاص المواد القابلة لاعادة التصنيع عبر انشاء محطات الفرو ، واشراك السكان وتحسيسهم بالفرز الاولى على مستوى المنازل ، وكذلك معالجة المواد العضوية لانتاج انواع السماد العضوي عبر انشاء محطات المعالجة ومعاملة التدوير ، يبقى وحده الحل الحقيقي والممكن لمعضلة النفايات ، وان خلق اي مطرح عمومي خال من هذا الشروط لن يعمل سوى على تحويل المنظقة الى مزبلة حقيقية ، تضر وسلامة السكان ، كما انها ستضر لامحالة بالنمو الاقتصادي للجماعة وبمستقبلها ، من خلال تاثيرها السلبي على ايه مقومات النشاط الفلاحي ( التربة ، المياه الجوفية ) ، وكذلك من خلال العمل على طرد المستثمرين السياحيين ، الدين بدا مجال الجماعة ، بمقوماته الايجابية ، في استقطابهم ( دار سليما ، جنان ايناس ، دار عين خضرا....)

لذا فاننا نعلن رفضنا القاطع الاضرار بسكان الجماعة والجماعات المجاورة ، ونقول لا للقضاء على مستقبل المنطقة برمتها عبر تحويلها الى مزبلة ضخمة تستقبل نفايات الاقليم ..

 

 

 




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحمد بوكماخ. تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

حوار مضحك مع القذافي

حسن الفذ و الوقفات الاحتجاجية

خطاب القذافي الذي لم يذاع

شارل شابلن

القذافي يشارك في Gaddafi in Arabs' Got Talent

تارودانت 1954

بن بلة خان الجزائر والمغرب بكدبه وأشعل نار الحرب

بدون تعليق

وثائقي، عبد الكريم الخطابي بطل التحرير