أضيف في 22 يونيو 2021 الساعة 20:05


الأستاذ الباحث نور الدين صادق يحاضر في تاريخ المقاومة بمدينة تارودانت وأحوازها



تمازيرت بريس

في إطار برنامج الأنشطة المخلدة للذكرى الـ 67 لليوم الوطني للمقاومة، نظم فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت يوم الجمعة المنصرم ندوة علمية بتقنية التناظر المرئي، استضاف من خلالها الأستاذ الباحث المتخصص في تاريخ تارودانت وسوس نورالدين صادق.

الأستاذ الباحث صادق في محاضرته الموسوعة بـ: "صفحة من تاريخ المقاومة بتارودانت: أعلام ووقائع" انطلق من العام إلى الخاص، وتناول البدايات الأولى لحركة المقاومة بحاضرة سوس مباشرة بعد توقيع معاهدة الحماية في 30 مارس 1912 بمدينة فاس، وكيف أن تارودانت كانت دائماً في قلب الأحداث، من المقاومة المسلحة إلى المقاومة السياسية، بعد صدور ظهير 16 ماي سنة 1930، وإحكام المستعمر سيطرته الميدانية على مختلف مناطق المغرب.

وقد استحضر الأستاذ صادق في محاضرته التي بثت على الصفحة الرسمية لفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بتارودانت على مواقع التواصل الإجتماعي، مجموعة من الأسماء الوازنة التي صنعت أمجاد المدينة، وكانوا من خيرة شبابها خاصة المنخرطين فيما يعرف بـ "خلية تارودانت" الذين خططوا لعملية تفجير فندق تارودانت سنة 1954، والذي كان يأوي الفرنسيين وأعوانهم من جنود ومسؤولين، قبل أن يُكشف أمر "الخلية" وتبدأ حملة اعتقالات واسعة وإصدار محاكم المستعمر لأحكام قاسية في حق الشباب، منها أحكام بالإعدام، والتي لحسن الحظ لم يكتب لها أن تنفذ، بعد أن جاء الفرج بعودة المغفور له محمد الخامس من المنفى سنة 1955 والشروع في إطلاق صراح المعتقلين السياسين لدى سلطات الإحتلال ومنهم معتقلي تارودانت.

الأستاذ الباحث نورالدين صادق انتهز الفرصة وهو يستعرض فصولا من سجل الذاكرة التاريخية المحلية لمدينة تارودانت، للدعوة إلى مضاعفة الجهود لتثمين هذه الذاكرة وصيانها، منوها بالمناسبة بالعمل الذي تقوم به المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في هذا الجانب، من خلال شبكة من الفضاءات التثقيفية، كما هو حال فضاء تارودانت الذي يشتغل منذ ما يزيد عن ست سنوات، يستقبل الزوار من مختلف الفئات العمرية، وينظم أنشطة تربوية تثقيفية بشكل مستمر.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مغني الراب الايغرمي الشاب مولاي شاطر محمد

مسلمة ومسيحية ويهودية.. ثلاث فنانات جمعهن الغناء من أجل ثقافة واحدة

عمرو دياب أغنى فنان عربي بـ 41 مليون دولار.. تتبعه نانسي

حنان ترك تتسابق مع ولديها لختم القرآن في رمضان وتقول ان الحجاب لا يعوق التمثيل ولو في غرفة النوم

وفاة هند رستم مارلين مونرو العرب

الشاب جدوان: رأيت الرسول في منامي فاعتزلت الغناء

من علماء الإسلام :الإدريسي مؤسس علم الجغرافيا الحديث

بعد 62 عاماً من الفن ومائتى عمل .. وفاة كمال الشناوى بعد صراع مع المرض

ايمان الباني ملكة جمال المغرب

رامى عياش يحيى حفلاً غنائياً بالمغرب