أضيف في 29 يوليوز 2021 الساعة 21:12


كمال العود يكتب: الخيل العربي.. أصالة وفن



بقلم - كمال العود

للمغاربة قصة عشق أزلية مع الخيل الأصيل، الذي كان وما زال مصدر فخر وأصالة للمغاربة.

فالمخيلة المغربية منذ عصور مضت لها علاقة وطيدة ومثينة بالخيل، فقد إعتبره المغاربة ذلك الصديق والرفيق الذي لا يخون، وحافظوا على سلالاته لتبقى مميزة بصفات جمالية وجسمانية.

للفن التشكيلي بصمة خالدة ومميزة في هذا التقليد المتوارث، فالخيل وجد مكانا في لوحات الفنانين التشكليين المحترفين والهواة والموهوبين.

من الفنانات الموهوبات اللواتي شغفهن حب الخيل وأبدعن في تصويره بلوحاتهن الفنانة الصاعدة نهيلة الفاضلي، حيت أنتجت العديد من لوحات الخيل بأسلوب جمالي واقعي قريب من المتلقي، أبرزت فيه معالم الخيل وجماله وأدواره في الحياة "التبوريدة" كتقليد متوارث أبا عن جد.

للفنانة نهيلة شغف في حب الخيل وبدأت برسمه عند أولى محاولاتها للرسم في طفولتها. فقد غلب عليها رسم الخيل بأوضاع مختلفة، لقد وجدت في الخيل منفدا لتعبير عن الذات والأصالة والانتماء.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة