أضيف في 21 مارس 2022 الساعة 23:28


ٱلْحَرْبُ تُغَيِّرُ حَيَاةَ ٱلنَّاسِ..!!


 

عبد الرحيم هريوى

 

الحرب 

بدون تدمير ولا تقتيل

الحرب

 بدون ترحيل ولا تهجير

الحرب

 بدون دموع وبكاء وصراخ وعويل

الحرب

 بدون قصف ولا رعب ولا خوف على الوطن والشعب والكل يصير مجهول المصير

الحرب

 بدون جثث ولا دم يتدفق و يسيل

الحرب

 بدون الظلام والخوف من الموت بالليل والنهار وبعد الأصيل.

الحرب

 بدون تكلى ويتامى وأعطاب أجساد ورحيل

الحرب

 بدون عيش كلاجئ بالليل والنهار تائه يسير

الحرب

 بدون خوف وجوع وسجن بالملاجئ حينما العدو يغير

الحرب

 سفك للدماء بٱلآت من حديد وقصدير

الحرب

 يقودها ٱبن آدم ويسفك دماء أخيه كي ينال نفس المصير

الحرب

دماء تجري و تسفك حين تسيل

الحرب

 لها صناعها

 وهم الذين لا يملكون أي إحساس إنساني بديل

في الحروب

 يبيعون السلاح ويجربون كل أشكال التدمير

الحرب

كانت البارحة

 بفلسطين و لبنان

 وسوريا

وليبيا

 واليمن

وكم سقط من شيخ وطفل  قتيل

و

العربان مغلوبين وهم المساكين

 ألفوا الغرب الصليبي

وهو ما فتئ يجرب في أراضيهم

 كل أنواع أسلحة التقتيل

فهل يشعرون اليوم

بألم وأحزان الحرب حينما انتقلت إلى جوانب نهر  السين

 إنها صور من  الحرب اللعين

 ..إنه الحرب اللعين




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة