أضيف في 15 يونيو 2022 الساعة 00:44


يطو لمغاري تكتب رودانة التاريخ


بقلم : يطو لمغاري

رودانة التاريخ : إن مدينة تارودانت ، حاضرة السوس وجوهرته النادرة، من أقدم المدن بشمال إفريقيا . تم تأسيسها  من طرف القبائل الأمازيغية التي تعاملت مع الفينيقيين والقرطاجيين والرومان . الأمازيغ ويسمون أنفسهم الأحرار، حافظوا على استقلال بلادهم ضد الشعوب الوافدة على شمال إفريقيا، من الفينيقيين والقرطاجيين والوندال والرومان وغيرهم . وللبرابرة شيم عالية منها حبهم للأرض والحرية التي شبوا عليها . والبربري شجاع بالطبع يحب الخوض في ساحات القتال . وهو شديد المحافظة على عوائده وأخلاقه ولغته.

رودانة التاريخ : تارودانت قديما فالا 800 سنة قبل الميلاد، حيث كانت الولادة والصرخة الأولى، على يد القبائل الأمازيغية، التي أسست مراكز تجارية أهمها  تارودانت . في إطار التعامل التجاري مع الفينيقيين والقرطاجيين . وسماها الرومان فالا : وتعني ، الموقع الذي تحيط به الحواجز : النهر البحر،  الجبل والصحراء . واسطة العقد . الجوهرة الثمينة . تنتمي للحضارات المتوسطية القديمة .  الأمازيغ أهل السوس غرسوا الزيتون زرعوا القمح، طحنوه باستعمال الرحى"أزرك" ، واستخرجوا السميد، صنعوا الكسكس قبل القرن 12 قبل الميلاد، أي قبل مجيء الفينيقيين والقرطاجيين  . الأمازيغ، دجنوا الحصان ، ثم دجنوا الفيلة واستعملوها في الحروب لقوتها . رودانة  بالأمازيغية تاروان دانت . إنها الصرخة . كفاح الإنسان ضد فيضانات وادي السوس منذ الأزل . صنع السواقي طورعملية السقي ليسقي قصب السكر ، يعصره ويصنع السكر، الذهب الأبيض . الثورة الصناعية الرودانية السوسية السعدية المغربية، التي أجهضت باكرا . رودانة سور معاصر السكر بتازمورت . السور الشهيد الشاهد على مجد ولى . رودانة السور العظيم، المحيط بالمدينة،  وأبوابه الخمسة لتحصين المدينة ، والدفاع عنها . هي الحصن المنيع .

رودانة التاريخ : رودانة التاريخ العريق الإنسان، التجارة الكتب المصادر الوثائق ، الكنوز النهر الوادي، الماء الحياة . فالحياة رودانة . ورودانة الحياة . إنها الطريق (أبريد أو أغراس) طريق القوافل ، قوافل الذهب والملح القادمة من الصحراء: تومبوكتو حيث التبر يحمل على الجمال ، عبر تارودانت نحو شمال المغرب،  ومنه نحو أوربا ومصر والمشرق العربي . رودانة المعادن النحاس الأسلحة البارود، الفضة الذهب، النخوة البذخ وحِذق الإنسان ومجده وذكاؤه . الجود العطاء الكرم . رودانة الفن الموسيقى، الشعر الكلام الموزون . الكلمة المنتقاة . الإيقاع الدقة الرودانية، ميزان هوارة أحواش رقصة الأفعى ،الأهازيج الأهزوجة (تازرارت ) الأمثال الشعبية ، حكايات الجدات . البهجة الفرح، المدينة العريقة، الورقة البيضاء، الدواة الحبر، الريشة القلم، الحرف الكلمة التيفناغ، التأريخ التاريخ وكان البدء . المدارس المعاهد العلم، العلماء الثقافة .النور الإشراقة . الثوب الأثواب الحرير، اللباس الحلي الجمال، المرأة والرجل التسامح . رودانة السيدة الولادة أم الرجال، المكافحة المناضلة العزيزة الحبيبة رفيقة الدرب .

رودانة التاريخ :  جاء في كتاب جزولة " للعلامة المختار السوسي ، الجزء الثالث ، ما يلي:

لله در من يقول الحق في هذه المدينة الماجدة ، فاسمع ما يقول :

رودانة المجد لها بهجة    فاقت بها مدائن القطر

أنظر ألفاف أغصانها       تحت نسيم بينها يسري

تبصرعروسا تتهادى وقد   جرت ذيول الحلل الخضر.

رودانة التاريخ : تارودانت هي رودانة التاريخ، الجغرافيا ، الإنسان . شجرة الأركان ،الغابة ، الجبل، النهر، الزيتون ،الأمازيغ الاكتشاف الابتكار، البناء المعمار، الهندسة التراب الشمس . هي التوبقال الأطلس الشموخ . النضال الكفاح المقاومة منذ القدم . هي الفن، الإبداع ،اللغة  . هي الحِرف : تادرازت ، الدباغة صناعة الجلد ،والصوف كينونة الإنسان . رودانة ، الحضارة الثقافة المجد التراث الإنساني : التراث المادي :  السور العظيم ، الأبواب ، القصبة دار البارود ، الصابات المدارس ، المعاهد معاصر السكر . التراث البيئي الطبيعي : النخيل ورودانة النخلة الوارفة ، الزيتون الثمور، الحناء الورد الأقحوان ،إكليل الجبل ، اليازير، الشيح الزعتر . شجرة الأركان التي اعتبرتها منظمة اليونسكو تراثا إنسانيا عالميا ، إختارت لها العاشر من ماي يوما عالميا ، يحتفي فيه العالم بهذه الشجرة الفريدة من نوعها . والتي تلقب بالذهب الأخضر  .

رودانة التاريخ : رودانة صاحبة الذوق الرفيع ، حَبَتها الطبيعة الكثير من الخيرات . غذاؤها من العسل الحر . الأملو، زيت الأركان وزيت الزيتون . قطرة الندى . عيشها من القمح والشعير، حيث خبز تافرنوت الشهي،  لا يعلى عليه . فنانة في ملبسها لا تلبس سوى الحرير ومشتقاته . رصينة إبنة الأصول تحفظ  تراثها : الجلباب ، اللحاف الأبيض والأزرق، والحذاء الجلدي الرفيع (إيدوكان )، واللغة الأمازيغية، محفوظة في عقول أناسها  وألسنتهم، يتوارثونها جيلا عن جيل، فلا يعرف الزوال طريقه إليها . رودانة ،أميرة تسكن القصور والرياضات . نزهتها بين الجنان والعرصات والحدائق الغناء : على هضبة سيدي بورجا، ورياض تملوكت، وواحة تيوت . يطربك خرير المياه . وزقزقة الطيور . ترحب بأميرتنا وضيوفها : أن ينزل الركب على الرحب والسعة، بين أحضان الطبيعة الغناء. محملا على أكف الراحة محروسا برموش الأعين .

تصبحون على وطن. يعترف فيه الجميع بمكانة مدينة تارودانت، وتاريخها العتيق. أهنئكم بالسلامة من آفة التنكر لدور أهل السوس، في تفرد الثقافة المغربية، وتميزها على الصعيد العالمي . وتمكينها من مواجهة ثقافة الغير . خاصة في ظل زحف العولمة، تيمة القرن الحادي والعشرين .




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة