أضيف في 16 شتنبر 2022 الساعة 17:21


يطو لمغاري تكتب رحلة...



بقلم:  يطو لمغاري

رحلة : لون السماء أزرق على ثلاث درجات : أزرق سماوي، أزرق فاتح، وأزرق داكن، يفصل بينها لون الضباب الأبيض الحليبي واللون الرمادي في الأعلى. ونحن على متن الطائرة الرحلة  رقم 631  تطلق جناحيها للريح . أنظر إلى الأسفل : المنازل السطوح، الطريق المعبدة السيارات، الغابات الأشجار، الحجارة الأتربة، كل شيء قزمي الشكل . السفر بالطائرة ممتع سهل، سريع مفرح مبهج، أنيق راق.  لكنه مخيف. ومن سماء مدينة الصويرة، نحو أجواء مدينة أكادير، عاصمة السوس تظهر غابات الأركان . أشجارها تبتسم للسماء، هادئة صغيرة، خضراء مخضرة، قزمية أرضية مفعمة بالحرية. وحيدة ساكنة متباعدة، محترمة وقورة، صامدة صامتة، منطلقة ثابتة. جميلة جميلة أرض بلادي . رائعة رائعة سماء بلادي. 

رحلة :  سهل سوس رائع أخضر يوحي بالخيرات. لكن أديم الأرض فيه موزع إلى ثلاث قطع : مغروسات خضراء مزهرة ، وقطع بيضاء حليبية اللون أو رمادية ، إنها النباتات المغطاة أو مزروعات البيوت البلاستيكية . وقطع بنية متربة ترتدي رداء أمنا الأرض، تلك هي قطع الأرض النائمة: راقدة مرتاحة مستسلمة، تنتظر يد الفلاح: تقلب تتفقد، تزرع تبذر، تعالج تنقي تداوي، تحث تحنو، تدبر ترتب تنظم، تسقي تروي، تعيد الحياة ليستمر الوجود البشري، بين أحضان الأرض كروية الحضن، خضراء معطاء، سليمة سلمية، أمينة آمنة .                                             

رحلة: السفر بالطائرة مخيف أيضا : عندما تطير فوق البحر،المحيط سواء في ضواحي مدينة الرباط، أو في سواحل أكادير، سانتاكروز المدينة القديمة قدم الوجود الأمازيغي ، بمنطقة سوس، منذ حوالي 800 قبل الميلاد. والطائرة تطلق جناحيها للريح في الأعالي، أتصورني أسقط في فم قرش ضخم جائع يتلقفني، لقمة سائغة أو فريسة سهلة . وفي أحسن الظروف أراني أغوص في أعماق المحيط، أقبع قرب سفينة تستوطن الأعماق منذ آلاف السنين مليئة بالذهب والتذكارات . في حال سقطت الطائرة في البحر . خاصة وأنني لا أتقن السباحة . لكن نفسي تطمئن لأنني أسافر رفقة زوجي، سندي في الحياة ورفيق دربي، مذ كان اللقاء الأول . والذي كان صاحب فكرة الطيران ، أقصد السفر بالطائرة في رحلة صيفية داخلية . يسألني زوجي : في أي سماء نطير ؟؟ فأجيب على الفور: أظن أننا نطير في سابع سماوات . فالطائرة في الفضاء الخارجي البعيد عن الأرض بسبع طبقات ، حيث لا يعترض طريقها أي نوع من الطيور .

رحلة : طويت أرض بلادي نحو الشمال والغرب. وقفت عند حدود الخريطة، وصلت إلى عروس الشمال  طنجة ، عاصمة البوغاز. لكن عيني لم تر مثل أرض السوس ، وجنتها رودانة التي سكن حبها قلبي وفكري ونفسي ووجداني ، هي توأم روحي تحضن سكني، تمدني بإكسير الحياة. عائدة وفي قلبي حنين ، أعرف أنه لرودانة ، لدفء رودانة ، لسكون رودانة، لبساطة رودانة، لتراثها وجمالها، وتراب أرضها الأصيل القديم، قدم الإنسان على وجه البسيطة. رودانة هبة وادي السوس، صنيعة ذكاء الإنسان الأمازيغي. سيدة الأرض، جوهرة العالم.

رحلة : الثانية عشرة زوالا من يوم الخميس 1 شتنبر 2022 حطت الطائرة على أرض المطار ، مطار المسيرة أكادير ، إذ لم تدم الرحلة إلا 55 دقيقة في الأجواء العليا . سلام سلام على القادمين، على العائدين، على النازلين، على المسافرين، على الفرحين ، المحظوظين المغامرين. سلام على النساء ، على لأطفال ، على الشباب، سلام على الإنسان المغربي. سلام على طاقم الطائرة : الربان الأجنبي والشباب المغربي المرافق له . سلام على مضيفات الطيران : الجمال الأناقة الإيتيكيت، المسؤولية الإتقان في العمل، لتحقيق راحة الزبناء . الابتسامة الدائمة تمنحك الأمل الإنصات الجميل، التواصل البناء. يذكرني السفر على متن الطائرة بأغنية فيروز :

طيري ياطيارة طيري ياورق وخيطان ،

بدي إرجع بنت صغيرة على سطح الجيران،

وينساني الزمان على سطح الجيران .

تارودانت 1 شتنبر 2022.




 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مرحلة المراهقة

الأمازيغية وسيناريوهات ما بعد الدستور الجديد

المراة في الاساطير الامازيغية بالاطلس الصغير

الموظفون الأشباح

نصيب الصحراء من كعكة وثائق "ويكيليكس"

نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل يفتقدون تقدير ذواتهم ويشعرون بالفشل ويواجهون إعاقات نفسية

رد : دولة المخزن ليست

مهرجان تفاوين في مهب التساؤلات

الإنسان ومبادئ الحياة السامية

عفريت الحرية .... خريج بلا وظيفة